الجمعة، 22 يونيو 2012

تظاهرة مليونية اليوم بالقاهرة...


في جمعة حلف اليمين


شباب المهجر (وكالات) -- يستعد المتظاهرون في ميدان التحرير وسط القاهرة لجمعة "حلف اليمين" في إشارة الى فوز مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي في الانتخابات الرئاسية ورفض تزوير نتائجها. وأكد المتظاهرون "الذين ينفذون في ميدان التحرير اعتصاما مفتوحا تنديدا بقرارات المجلس العسكري الحاكم"، رفضهم لحل البرلمان وللإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس العسكري، معتبرين الخطوة انقلابا على الثورة، وعودة الى سياسات النظام السابق القمعية.../...

وطالب المعتصمون المجلس العسكري بتسليم السلطة الى الرئيس المنتخب بصلاحيات كاملة والابتعاد عن التدخل في الحياة السياسية.

في هذه الاثناء، حذرت جماعة الاخوان المسلمين في مصر من اعمال عنف وبلطجة يقوم بها فلول الحزب الوطني المنحل.

وفي بيان أصدره مسؤول المكتب الاداري للاخوان المسلمين في القاهرة أكرم رضوان، اكد أنه تلقى شكاوى من محافظات مختلفة تضمنت عزم فلول النظام السابق لإرهاب المواطنين.

واكد ان الشعب المصري لن يستسلم لمحاولات الالتفاف والانقلاب على ارادته في اختيار مرشحه الذي يمثل طموحاتهم في تحقيق مطالب الثورة، وطالب أفراد الشرطة والداخلية بكامل أجهزتهم بالتصدي لتلك المحاولات وأعمال البلطجة .

من جهته، أعلن رئيس الوزراء المصري السابق احمد شفيق أنه واثق من فوزه في الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أنه سينتظر ما سيصدر عن اللجنة الانتخابية العليا.

وقال شفيق خلال مؤتمر صحافي في القاهرة، إنه سيحترم كلمة اللجنة الانتخابية، معتبرا أن التظاهرات في الميادين وما وصفها بحملات التخويف والترويع الاعلامي ترمي الى الضغط على اللجنة الانتخابية لإصدار نتيجة الانتخابات بشكل معين.

ودعا شفيق الى انتظار النتيجة الرسمية، مشددا على أن الهدف هو العبور بمصر من المرحلة التي تمر فيها بسلام.

وقد أثار قرار إرجاء إعلان النتائج النهائية لانتخابات الرئاسة المصرية العديد من التساؤلات والشكوك، حيث فسر سياسون القرار بأنه ضغوط ومساومات من طرف واحد لتمرير الهيمنة العسكرية على السلطة، مشيرين الى احتمال تغيير النتيجة عن مؤشراتها الأولية التي أكدت فوز مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي.

وكان الأمين العام للجنة العليا للانتخابات الرئاسية في مصر حاتم بجاتو، أعلن أن نتائج الانتخابات الرئاسية قد تعلن غدا السبت أو الأحد.

وقال بجاتو إن النظر في الطعون المقدمة من مرشحي الرئاسة محمد مرسي وأحمد شفيق يتطلب بعض الوقت.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية قد أعلنت تأجيل موعد اعلان النتائج الذي كان مقررا امس الخميس الى موعد لم تحدده، وقالت إنها ما زالت تنظر في الطعون.

وبينما ينتظر المصريون الاعلان الرسمي عن اسم الرئيس القادم والذي تشير التوقعات والمؤشرات شبه النهائية الى فوز مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي، يطالب الجميع الرئيس القادم بوضع قضايا الأمن والاقتصاد وتحسين الأحوال المعيشية علي رأس أولوياته.

ليست هناك تعليقات: