الأربعاء، 20 يونيو 2012

أمريكا واسرائيل طورتا فيروس الكمبيوتر "فليم"


شباب المهجر (وكالات) -- قالت وكالة رويترز للأنباء أن صحيفة واشنطن بوست الأمريكية نقلت عن مسؤولين غربيين لم تسمهم ان الولايات المتحدة واسرائيل طورتا بشكل مشترك فيروس الكمبيوتر فليم الذي يجمع معلومات استخباراتية للمساعدة في ابطاء وتيرة البرنامج النووي لايران. واضافت الصحيفة أن الهدف من برنامج الفيروس فليم هو رسم خريطة لشبكات الكمبيوتر الايرانية ومراقبة اجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمسؤولين الايراانيين. واستطردت ذات الصحيفة يقول أن البرناج صمم لتوفير معلومات استخباراتية للمساعدة في حملة إلكترونية ضد البرنامج النووي الايراني بمشاركة وكالتي الامن القومي والمخابرات المركزية الامريكيتين والجيش الاسرائيلي.../...

وقالت الصحيفة إن الحملة الالكترونية ضد البرنامج النووي الايراني شملت استخدام فيروس اخر هو "ستاكس نت" الذي تسبب في اعطال باجهزة التخصيب النووي الايرانية في البداية.

واكد مسؤولون أمنيون أمريكيون وغربيون حاليون وسابقون لرويترز أن الولايات المتحدة قامت بدور في تطوير الفيروس "فليم". حيث اعتبرت ايران مثل هذا العمل ارهاب الكتروني رسمي الأمر الذي دفع بها لإغلاق مجالها الدولي على الإنترنت ووضع شبكة وطنية مغلقة توفر جميع الخدمات المعهخودة لمواطنيها من دون المرور بالشبكة الدولية. ومن شأن هذا الإجراء أن يحد كذلك من امكانيات التجسس وتجنيد عملاء عبر الشبكة الدولية.

وأبلغ خبراء رويترز أن كون فليم فيروس يستهدف "جمع" المعلومات الاستخباراتية وليس برنامجا الكترونيا لتخريب انظمة الكمبيوتر فإنه تطلب مراجعة قانونية وسياسية أمريكية أقل صرامة مقارنة باي مشاركة أمريكية في جهود حرب الفضاء الالكتروني الهجومية.

وامتنعت وكالة المخابرات المركزية ووكالة الامن القومي ووزارة الدفاع ومكتب مدير المخابرات القومية عن الإدلاء بتعقيب.

وفليم هو برنامج التجسس الالكتروني الاكثر تعقيدا الذي جرى اكتشافه.

وربطت شركتان رائدتان في مجال الامن الالكتروني - كاسبرسكاي و سيمانتيك كورب - بعضا من شفرة برنامج فليم بالفيروس "ستاكس نت" والذي يعتقد على نطاق واسع ان الولايات المتحدة واسرائيل استخدمتاه لمهاجمة البرنامج النووي الايراني  قبل أشهر ونجحت في تعطيل البرنامج لكن لم تستطع تدميره وهو ما فطنت له إيران في وقته وقطعت الطريق عليه.

ليست هناك تعليقات: