الخميس، 12 يوليو 2012

الإمارات ترفع الحظر على تحويلات 8000 تاجر إيراني بدبي


شباب المهجر (وكالات) -- طلب المصرف المركزي الإماراتي من المصارف العاملة في الإمارات، تسهيل عمل مؤسسات القطاع والأشخاص الإيرانيين "غير المعنيين بالحظر المفروض على الجمهورية الإسلامية الإيرانية". واشترط "المركزي"، في تعميم أرسله إلى المصارف أمس، ضرورة الحصول على موافقته المسبقة عند تقدّم البنوك الإيرانية غير المحظورة، أو الإيرانيين الذين لا يندرجون في لائحة العقوبات، بطلبات فتح حسابات بالدرهم، أو طلب المستفيدين من الدفعات المالية الواردة من إيران أو البنوك الإيرانية، تسلم دفعاتهم من حساباتهم في البنوك.../...

 وبعد إرسال المعلومات إلى "المركزي" حول الحسابات الإيرانية غير المصنفة في القوائم الصادرة عن الأمم المتحدة أو الولايات المتحدة الأميركية أو الاتحاد الأوروبي، والراغبة في التعامل مع البنوك، سيُصدر المصرف شهادة تفيد بأن الحساب المذكور غير مصنف في قوائم الحظر الدولي.

وفي حين فرضت دول غربية عقوبات صارمة على التجارة مع طهران بسبب برنامجها النووي منذ سنوات، بقيت الإمارات قناة للتجارة بينها وبين دول أخرى، وحلت العام الماضي في المرتبة الثانية بعد الهند، ضمن اكبر الدول في مجال إعادة التصدير من إمارة دبي، بما نسبته 17 في المئة من الإجمالي، لأن حظر التجارة الدولية يتعلق بسلع معيّنة ولا يشمل كل السلع والخدمات. ويقدّر عدد التجار الإيرانيين المسجلين في دبي بثمانية آلاف، وتتجاوز قيمة التجارة بين الإمارة وإيران 10 بلايين دولار سنوياً، تشمل الترانزيت في الاتجاهين. ولم يتمكن الإيرانيون في الإمارات، منذ تطبيق الحظر، من تحويل الأموال إلى بلادهم أو إلى دول أخرى، إلا من خلال خدمة واحدة وبمبالغ محدودة، بواسطة شركة عالمية لا تملك فروعاً في إيران.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد قام بزيارة مفاجئة للإمارات يوم أمس الأول إلتقى قيادات الدولة ،وبحث معهم العديد من المجالات ،ويعتقد مراقبون أن الزيارة بشأن العقوبات الإقتصادية المفروضة عليها.

ليست هناك تعليقات: