الخميس، 12 يوليو 2012

إعجاب إسرائيلي - أمريكي بدعوات الفتنة للشيخ الأسير...


وصعوده السريع إلى واجهة الإعلام..!


شباب المهجر (صحف عبرية) -- نالت تحركات الشيخ أحمد الأسير إعجاب الصحافة الإسرائيلية التي أفردت له مقالات تحليلية. صحيفتا "هآرتس" و"ذي جيروزاليم بوست" سلّطتا الضوء على ما سمّته الحالة المناهضة لحزب الله" التي يمثّلها الأسير، فرأت أنه صوت الذين لا صوت لهم من السنّة الكارهين لحزب الله، وهو إحدى موجات الربيع العربي التي ستكسر هيمنة الحزب الشيعي وإحدى حلقات الغرابة في لبنان التي ستزيد من الفوضى المنتشرة فيه، على حدّ تعبير الصحيفتين.../...

الصحافي الإسرائيلي زفي بارئيل وفي بداية مقاله في صحيفة "هآرتس" بعنوان "الربيع العربي قد لا يوفّر حزب الله هذه المرّة"، يعرّف بالأسير بالآتي: يقول منافسو الأسير عنه إنه يشرب الكحول ويتعاطى خلطة من الحبوب (الأدوية) في أيام العمل، هو كان مغنياً في صباه كأبيه وأخيه.

ويضيف: إن ظاهرة الأسير قد تبدو كحلقة غريبة أخرى من واقع لبنان السياسي- الديني المعقّد، لكنها بالتأكيد إشارة إلى تصاعد الفوضى في البلد، ويضع حركة الشيخ اللبناني في إطار الضغط السنّي المتزايد على حزب الله في دول الجوار بعد أحداث الربيع العربي، ويزعم أن الضغط الحقيقي على الحزب لا يكمن في اعتصام الأسير بل في ما يمثّله هذا الأخير، ثمّ يستنتج أن الاحتجاجات السنّية التي انضم إليها المسيحيون ومئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين قد تربك حزب الله، وفق ادعاءاته .

وبحسب جريدة "الأخبار" يتحدّث جوناثان سباير في مقاله في "ذي جيروزاليم بوست" أيضاً عن "ربيع عربي سيصل إلى لبنان بقيادة السنّة"، وفي مقدمهم الشيخ الأسير.

سباير يرى أنه "بعد فشل قوى ١٤ آذار وسعد الحريري في تشكيل قوة فاعلة في وجه حزب الله، قد يلجأ السنّة المستاؤون من هيمنة الحزب نحو الإسلاميين.. والغضب السنّي يأتلف اليوم حول الشيخ الأسير".

الصحفي الإسرائيلي يشير إلى أن "قلّة يرون في سعد الحريري قائداً للطائفة السنيّة في لبنان اليوم"، شارحاً أن "إستراتيجية ١٤ آذار كان تقتضي مواجهة سلاح حزب الله بالشرعية الدولية، لكن الحزب أفشلها"، ويقول إن "الشهرة الزائدة التي اكتسبها الأسير نابعة من أنه يعبّر في العلن عمّا يتداوله البعض في أحاديثهم الخاصة" حول سلاح حزب الله وهيمنته على البلد"!!.

أميركياً، احتلت صور الأسير بعض المواقع الصحفية أيضاً. مراسل "ذي واشنطن بوست" نقل من صيدا أجواء اعتصام الأسير وقول أحد الأمنيين "إن الشيخ يمكن أن يكون خطيراً".

أما نيكولاس بلانفورد فلم يخف في "كريستيان ساينس مونيتور" دهشته من "الصعود السريع" للأسير وحركته "في ظل انقسام لبناني فعلي حول سلاح حزب الله حتى داخل الطائفة السنية"

بلانفورد الذي زار اعتصام الشيخ في صيدا يصف الأسير بـ"الداهية الإعلامية"!!.

******
(جهينة نيوز)

ليست هناك تعليقات: