الخميس، 12 يوليو 2012

مشروع قرار غربي جديد في مجلس الأمن..


يهدد بفرض عقوبات على دمشق

و روسيا لن تؤيد المشروع


شباب المهجر (وكالات) -- وزعت بريطانيا بين أعضاء مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء 11 يوليو/تموز مشروع قرار جديدا ينص على تمديد مهمة بعثة المراقبين الأمميين في سورية لمدة 45 يوما. كما يهدد المشروع بفرض عقوبات على النظام السوري ويعطيه مهلة 10 أيام لوقف استخدام الأسلحة الثقيلة لقصف المدن. وكان كوفي عنان المبعوث الأممي الى سورية قد قال في وقت سابق أن بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة ستتقدم الى مجلس الأمن بمشروع قرار بديل للمشروع الذي اقترحته روسيا في وقت سابق.../...

وتجدر الإشارة الى أن أعضاء مجلس الأمن يعتزمون إصدار قرار جديد بشأن سورية من أجل تمديد مهمة بعثة المراقبين وللتأكيد على دعمهم لقرارات مؤتمر جنيف الخاص بالأزمة السورية التي رسمت خطوط المرحلة الانتقالية في هذه البلاد.

وكانت روسيا قد وزعت مشروعها على أعضاء مجلس الأمن يوم الثلاثاء. وينص المشروع الروسي على تمديد مهمة بعثة المراقبين 3 أشهر ولا يشير الى احتمال فرض أية عقوبات على دمشق.

وسيجري الدبلوماسيون في مجلس الامن اول محادثات لهم الخميس لمناقشة مشروعي القرارين الجديدين.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أنها حصلت على نسخة من نص مشروع القرار الغربي وانه ينص على انه في حال لم تنفذ السلطات السورية ما نص عليه القرار "في غضون الأيام العشرة" التي تلي صدوره فإن مجلس الامن "سيفرض فورا الاجراءات المنصوص عليها في المادة 41 من ميثاق الأمم المتحدة" التي تنص على فرض عقوبات دبلوماسية واقتصادية وليس فعلا عسكريا.

وتم توزيع القرار بعد مطالبة كوفي عنان لمجلس الأمن بتقديم دعم قوي جديد لخطته للسلام التي وافق النظام السوري على الالتزام بها في مارس/اذار بيد انها لم تنفذ على الارض بشكل كامل حتى الان.


روسيا لن تؤيد مشروع قرار لمجلس الأمن يهدد بفرض عقوبات على سورية


أكد نائب المندوب الروسي الدائم لدى مجلس الأمن الدولي الكسندر بانكين أن روسيا لن تؤيد مشروع قرار للمجلس يهدد بفرض عقوبات على سورية.

وقال في تصريح للصحفيين الروس يوم 11 يوليو/تموز: "لن نؤيد العقوبات لأننا لا نرى أن استخدامها سيأتي بنتائج".

وأوضح الدبلوماسي الروسي أن روسيا تعارض العقوبات التي تدعو إليها دول الغرب لأنها تستهدف فقط حكومة بشار الأسد، مضيفا أن الصين أيضا تعارض فرض العقوبات على سورية.

وقال بانكين إن دول الغرب لا تستبعد احتمال أن تستهدف العقوبات أيضا المعارضة السورية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه "من الصعب أن نفترض كيف يمكن فرضها على جماعات معارضة منفردة لا تخضع لأحد".

وأفاد الدبلوماسي الروسي أن المبعوث الأممي العربي إلى سورية كوفي عنان سيزور موسكو الأسبوع القادم لإجراء محاجثات مع الإدارة الروسية.

وواصل بانكين: "لقد بعث الرئيس السوري بشار الأسد إشارة مثيرة للثقة وهو صرح بأن حكومته مستعدة أن تبادر في وقف المواجهة المسلحة في عدد من المناطق الأكثر حساسية".

وأضاف أن "الحكومة السورية بشكل عام مستعدة للانضمام بعمليات مختلفة تتعلق بتنفيذ خطة عنان".

لجان التنسيق المحلية: نأمل في إيجاد آلية لتنفيذ خطة عنان ومشروع القرار الروسي غير كاف

وقالت رفيف جويجاتي المتحدثة اباسم لجان التنسيق المحلية من واشنطن إن المعارضة السورية تأمل في أن يتمكن مجلس الأمن الدولي من إيجاد آلية لتنفيذ خطة عنان، مشيرة إلى أن مشروع القرار الروسي غير كاف على الإطلاق.

******
(وكالات - روسيا اليوم)

ليست هناك تعليقات: