السبت، 7 يوليو 2012

وزير الخارجية الامريكية الأسبق ينصح "أل سعود" بالتكتم ...


على وفاة الملك السعودي..

مساء أول أمس الخميس.؟!


شباب المهجر (وكالات) -- اعتبر وزير الخارجية الامريكية الاسبق هنري كيسنجر ان الثورة في البحرين تثير القلق خاصة وانها لن تنتهي كما ان هناك احتمالات عن انتقال هذه الثورة الى السعودية وهذا الانتقال سيتزامن مع الاعلان عن موت الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي تتكتم الدوائر السعودية في الاعلان عن صحته. ونقل أن هنري كيسنجر حذر بشدة من احتمالات انتقال الثورة في البحرين الى السعودية لان هذه الثورة هي واحدة من تلك التي ينبغي التعاطي معها بجدية.../...

و كانت صحيفة "مرآة البحرين" قد ذكرت ذلك واضافت بان كسينجر يعتقد ان الاحداث في البحرين هي واحدة من الثورات التي ينبغي النظر الهيا بعناية لكن الغرب لم يولي عناية خاصة بهذه القضية وما تترتب عليها من نتائج ؟

وبناء على ذلك فان كسينجر حضر احدى اجتماعات جامعة ميريلند حضرها عدد من سفراء امريكا السابقين في منطقة الشرق الاوسط واعرب كيسنجر عن استغرابه من الثورة البحرينية التي قال عنها منذ ما يزيد على العام انتفض ثلثا الشعب البحريني في تظاهرات سلمية تحمل شعارات براقة ومنطقية.

وتناول هذا المفكر الامريكي اثار الثورة البحرينية على الغرب بقوله ان الخطر الناجم عن هذه الثورة المستمرة هو انتقالها الى السعودية بعد الاعلان عن موت ملك السعودية في القريب العاجل .

واضاف كسينجر ان بقاء الملك عبد الله على قيد الحياة ولو في حالة اغماء كما هو عليه الامر مع رئيس الوزراء (الاسرائيلي) شارون يمكن ان يشكل حالة شكلية من الاستقرار وياتي حديث كسينجر في الوقت الذي تتقاطع فيه الاخبار حول موت ملك السعودية او ما يمكن ان يشير الى ان الملك عبد الله على اعتاب الموت .

وقال كسينجر ايضا ان بقاء عبد الله على قيد الحياة ولو في حالة اغماء هي افضل نصيحة يمكن تقديمها للحكومة السعودية .

هذا وأكدت مصادر إعلامية وفاة الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز مساء أول من أمس الخميس، غير أن مصادر رفيعة في الديوان الملكي نفت صحة هذه المعلومات بعدما وصل العاهل السعودي مؤخرا الى الدار البيضاء لقضاء شهري نقاهة في المغرب بعد استكمال علاجه في الولايات المتحدة.

وافادت مصادر اعلامية عربية أن الملك عبد الله بن عبدالعزيز (87 عاماً) توفي الخميس في المغرب حيث يقضي فترة نقاهة بعد إجراء عدة عمليات دقيقة له في الولايات المتحدة وان خبر الوفاة لن يصدر في القريب نظرا لحالة الغليان والاضطراب الذي يشهده الشارع العربي، في ظل ما جرى في تونس ويجري في مصر، ونظرا ايضا للخلافات الكبيرة بين اسرة آل سعود حول من يخلف حكم الملك عبدالله.

ووصل العاهل السعودي مؤخرا الى الدار البيضاء لقضاء شهري نقاهة في المغرب بعد استكمال علاجه في الولايات المتحدة.

وغادر مؤخرا الملك عبد الله بن عبدالعزيز مستشفى برسبيتريان في نيويورك بعد شهر من تلقى العلاج نتيجة إصابته بانزلاق غضروفي، بعد أن خضع لعمليتين جراحيتين. واظهرت الصور التي بثها التلفزيون الرسمي السعودي الملك عبد الله وهو يسير بصعوبة.

هذا ومن جهة أكد قيادي بالمجلس الأعلى الإسلامي، الجمعة، أن السلطات السعودية تعتم على أنباء وفاة ملكها عبد الله بن عبد العزيز، واصفا الحكم في السعودية بـ"الفاسد والقائم على أساس طائفي" فيما اعتبر أن هناك ازدواجية في المواقف الدولية بشأن المعارضتين في سوريا والبحرين.

وقال صدر الدين القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية بمحافظة النجف إن هناك أنباء عن وفاة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، لكن السلطات السعودية تعتم عليها، واصفا الحكم في السعودية بالفاسد والقائم على أساس طائفي والتحجر والمصافحة مع إسرائيل مضيفا أن هناك استغاثة من الشعب السعودي بشيعته وسنته من الحكم الفاسد، داعيا إلى تغيير هذا الحكم، وفقا لتعبيره.

وكانت قد تناقلت عدد من وسائل الإعلام، أمس الخميس (28 حزيران 2012)، أنباء عن وفاة ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز سريريا، الأمر الذي لم تؤكده المملكة حتى الان.

ليست هناك تعليقات: