الثلاثاء، 3 يوليو 2012

الرئيس المصري انتزع صلاحياته بإرادة شعبية ..


وحركة 6 ابريل تدعم مرسي

في معركة انتزاع الصلاحيات


شباب المهجر (وكالات) -- أكد القيادي في جماعة الإخوان المسلمين المصرية بدر محمد بدر، أن الرئيس المصري المنتخب قد انتزع صلاحياته بإرادة شعبية وانتخابات حرة، مشدداً علی ضرورة التخلص من ستين عاماً من الحكم العسكري بعد أن أصبح لمصر رئيساً مدنيا. وفي لقاء مع قناة العالم الإخبارية بين بدر محمد بدر أن هناك مشكلة تنازع صلاحيات بين الرئيس المصري المنتخب والمجلس العسكري القائم لافتاً إلی ضرورة تحقق أولويات حتی يشعر الشعب المصري بحدوث تغير حقيقي، كما نوه بوجود مشكلات عاجلة تحتاج إلی حسم.../...

ورأی أن الرئيس المنتخب مرسي قد ينتظر حكم محكمة القضاء الإداري لإلغاء قرار المجلس العسكري بحل مجلس الشعب، وقال: نحن نمر بمرحلة استثنائية لانريد فيها التخلص من حكم العسكر خلال العام وستة أشهر الماضية فقط بل أن نتخلص منه في مسافة زمنية بلغت ستون عاما؛ فالجيش هو الذي يحكم مصر، في حين أن الآن هناك رئيس مدني.

وأكد بدر محمد بدر أن رئيس الجمهورية المصري قد انتزع صلاحياته بإرادة شعبية وانتخابات حرة، وقال: د.مرسي يحرص علی استرداد صلاحياته، لكن ليس من واقع الصدام ولكن من واقع التوافق والخطوات المرحلية التي تنتج اطمئناناً شعبياً عاما.

وأضاف: إذا عاد البرلمان خلال الأيام القليلة القادمة فمن حقه أن يعيد كل ماصدر من مراسيم عسكرية طوال هذه الفترة، وبذلك سيجنب د.مرسي مشقة التعامل مع الإعلان الدستوري المكمل.

وبين أن الرئيس المنتخب سيستند إلی إرادة شعبية وأنه إذا نجح في إعادة البرلمان مرة أخری فسوف يسقط الإعلان الدستوري المكمل؛ مبيناً:هذه إرادة شعبية؛ ولايمكن فرض أي شيء علی الشعب المصري دون أن تكون هناك إرادة حقيقية لديه.

وبشأن انتخابات ثانية لإعادة مجلس الشعب أكد القيادي في جماعة الإخوان المسلمين عدم جدوی: إنتزاع الصلاحيات وإرهاق المجتمع بعد انتخابات صوت فيها أكثر من 30مليون مصري؛ حيث أن هذا يصب في غير مصلحة الشعب المصري والاستقرار في البلد.


حركة 6 ابريل تدعم مرسي في معركة انتزاع الصلاحيات
من جهتها، اكدت حركة 6 ابريل المصرية دعمها للرئيس المنتخب محمد مرسي في معركته لانتزاع صلاحياته من المجلس العسكري، متهما الاخير بمحاولة بسط اليد على امور البلاد كاملة حتى بعد تسليم السلطة.


وقال المتحدث باسم حركة 6 ابريل المصرية محمود عفيفي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان فترة المئة يوم بدأت لمرسي لتقويم اداءه، وتنفيذ ما وعد به من عودة الامن وانهاء الفوضى وعودة النظافة الى الشوارع والمدن، مؤكدا ضرورة ان تكون لمرسي قرارات سياسية مهمة خلال الفترة المقبلة، خاصة الافراج عن المعتقلين السياسيين وانتزاع صلاحياته من المجلس العسكري.

واضاف عفيفي ان حركته تدعم مرسي وتقف معه في معركة انتزاع صلاحياته، مشيرا الى ان هناك تخوفات من اعادة تجارب سابقة مثل ما جرى مع رئيس الوزراء السابق عصام شرف الذي خيب آمال الشباب، ولم يتمكن من مواجهة المجلس العسكري ورفض هيمنته.

واتهم المجلس العسكري بمحاولة بسط اليد على كافة امور البلاد حتى بعد تسليم السلطة، معتبرا ان قرار حل البرلمان يمثل التفافا من المجلس العسكري وتدخلا في الحكم وانقلابا ناعما حتى يظل في الحكم.

واكد عفيفي ان الشباب سيواصلون الاعتصام في ميدان التحرير لرفض قرارات المجلس العسكري بحل مجلس الشعب وتشكيل مجلس الدفاع الوطني، والمطالبة بالغاءها، مؤكدا ان الدور البارز هو لمرسي لابعاد العسكري عن السلطة والانتصار لارادة الشعب.

واشار المتحدث باسم حركة 6 ابريل المصرية محمود عفيفي الى ان مرسي اصبح اليوم رئيسا بشرعية ملايين الاصوات التي حصل عليها وشرعية الثورة، وهو السلطة الاعلى اليوم في البلاد، مؤكدا ضرورة عودة المجلس العسكري الى ثكناته لحماية حدود البلاد وترك السلطة كاملة للشعب ليحكم ويقرر مصيره بيده.

ليست هناك تعليقات: