السبت، 21 يوليو 2012

روسيا تحتجز خمسة اشخاص بسبب هجمات على قادة مسلمين


شباب المهجر (وكالات) -- قالت السلطات الروسية انها القت يوم الجمعة القبض على خمسة من المشتبه بهم بالمشاركة في هجمات اسفرت عن اصابة المسؤول المسلم الارفع في اقليم تترستان ذي الاغلبية المسلمة وتسبب في مقتل نائبه واثار المخاوف من انتشار التشدد العنيف في روسيا الام. ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعدد من المسؤولين الامنيين في الاجتماع الاسبوعي لمجلس الامن الروسي إلى اتخاذ اجراءات صارمة ضد التطرف بعد الهجمات في المنطقة التي كانت تعتبر مثالا للتسامح الديني.../...

ونقلت وكالة الاعلام الروسية التي تديرها الدولة عن دميتري بسكوف المتحدث باسم بوتين قوله ان المشاركين في الاجتماع اكدوا على الحاجة إلى "تصعيد المعارضة لكل اشكال التطرف بما في ذلك التطرف الديني."

واشارت لجنة التحقيقات الاتحادية إلى ان الهجمات اثارتها نزاعات بشأن العقيدة والمال.

ونقل مفتي تترستان الديس فايزوف بسرعة غلى المستشفى بعد ثلاث انفجارات قوية اصابت سيارته في قازان عاصمة تترستان يوم الخميس. وقبل هذا الهجوم بوقت قصير قتل نائب المفتي فاليولا ياكوبوف بالرصاص خارج منزله.

واستحضرت الهجمات اعمال عنف قاتلة غرقت فيها الاقاليم ذات الاغلبية المسلمة في القوقاز الشمالي حيث قاتلت القوات الروسية المتمردين في حربين طاحنتين منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 بسبب رغبة المتشددين الاسلاميين في اقامة دولة اسلامية.

لكن اقليم تترستان الذي يتمتع بقدر اكبر من الحكم الذاتي والاستقلالية عن موسكو والذي تسكنه اغلبية من العرق التتري هادئة نسبيا. واختيرت عاصمتها التاريخية قازان التي تقع على نهر الفولجا لتكون المدينة المضيفة لدورة الالعاب العالمية للجامعات العام القادم.

وقال محققون في بيان "يعتقد المحققون ان الدافع الرئيس كان النشاط المهني للضحايا بما في ذلك الاختلافات الايديولوجية مع الخصوم."

وقالوا ان فايزوف اتخذ "موقفا صارما تجاه منظمات تدعو إلى اشكال اصولية من الاسلام.

"بالاضافة إلى ذلك سيطر على حركة الموارد المالية لمنظمة ايديال-هادج التي ترسل المسلمين إلى مكة ووقع على هذا الاساس صراع بين المفتي وقائد المنظمة الذي هدده.

******
موسكو - (رويترز)

ليست هناك تعليقات: