الثلاثاء، 31 يوليو 2012

واشنطن: نميل الى الوسائل الدبلوماسية للتعامل مع ايران..

لكن جميع الخيارات مطروحة


شباب المهجر (وكالات) -- اعلنت فكتوريا نولاند المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الامريكية في مؤتمر صحفي لها يوم الاثنين 30 يوليو/تموز ان الولايات المتحدة تنوي ان تتعامل مع ايران عبر وسائل دبلوماسية فقط، لكن جميع الخيارات الاخرى لا تزال مطروحة. وقالت نولاند تعليقا على المعلومات التي كانت قد نشرتها صحيفة "هآرتس" حول قيام توم دونيلون مستشار الامن القومي للرئيس الامريكي باطلاع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على خطة أمريكية طارئة لمهاجمة إيران في حال فشلت الدبلوماسية في كبح البرنامج النووي الايراني.../...

قالت انه "في المفاوضات مع اسرائيل، وهذا يخص زيارة وزيرة الخارجية الامريكية وزيارة توم دونيلون لاسرائيل، نحن دائما نناقش قلقنا من البرنامج النووي الايراني. ونحن نبحث دائما الاعمال التي نقوم بها في اطار استراتيجيتنا لممارسة الضغط على بموازاة البحث عن حل دبلوماسي".

وتابعت المتحدثة قائلة: "وانتم تعرفون موقفنا بهذا الصدد. نحن لا نستبعد اي خيارات، لكننا نعكف حاليا على ان يأتي الضغط والبحث عن الحل الدبلوماسي بالنتيجة المرجوة".

هذا وكانت اسرائيل قد نفت صحة الانباء حول نقل دونيلون الخطة المذكورة الى بنيامين نتانياهو.
بانيتا يشدد على ضرورة مواصلة الضغط الاقتصادي والدبلوماسي على ايران

وفي هذا السياق اعترف وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا بان العقوبات الدولية التي تزداد صرامة لم تنجح بعد في ارغام ايران على التخلي عن طموحاتها النووية.

ومع ذلك اشار الوزير الذي تحدث للصحفيين يوم الاثنين 30 يوليو/تموز خلال زيارته لتونس، الى ان "هذه العقوبات تؤثر بشكل ملموس على الاقتصاد الايراني". واضاف قوله: "مع ان نتائجها ربما ليست جلية للعيان في اللحظة الراهنة، لكن (الايرانيين) قد اعربوا عن استعدادهم للتفاوض، ويبدو انهم يهتمون بايجاد حل دبلوماسي".

وعاد بانيتا الى التأكيد ان جميع الخيارات لا تزال على طاولة في حال عدم نجاح الضغط السياسي والاقتصادي. واكد انه من الضروري مواصلة هذا الضغط على ايران.

والجدير بالذكر ان وزير الدفاع الامريكي يقوم حاليا بجولة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا من المقرر ان يزور خلالها اسرائيل الى جانب بعض الدول الاخرى.

******
( "وكالة "نوفوستي" – "صحيفة هآرتس" – "روسيا اليوم")

ليست هناك تعليقات: