السبت، 21 يوليو 2012

إغتيال رئيس الإستخبارات التركية هاكان فيدان ...

في منزله بظروف غامضة..

من قبل مجهولين في اسطنبول.


شباب المهجر (متابعة) تم اغتيال رئيس الاستخبارات التركية "هاكان فيدان" وهو القيادي المقرب كثيرا من رئيس الحكومة طيب رجب اردوغان والذي طالما دافع عنه واعتبره أمين سره. وياتي هذا الاغتيال بعد يوم فقط من اغتيال شخصيتين امنيتين من الكيان الصهيوني في ظروف غامضة لم يعرف ملابساتها بعد.../...

فيما يعتبر مراقبون هذه الاغتيالات ا الأخيرة مجرد بداية رد على تفجير مبنى الامن القومي السوري واغتيال 3 قيادات عسكرية خلاله... 

أما ما خفي فأعظم، حيث يعتقد أن ما هو مبرمج القيام به من قبل القيادة السورية في اليام والأسابيع القادمة لا يمكن التنبأ به.. وهذا ما يأكده مراقبون دوليون حيث يقولون أن أبواب جهنم قد فتحت على مصراعيها في الشرق الأوسط ولن تقفل قريبا قبل أن تطيح بشخصيان وأنظمة ومشاريع كبرى... 

إنها الحرب العالمية الثالثة بالوكالة قبل جلوس الكبار على طاولة الحوار للتفاهم أو التصادم واعادة تشكيل خارطة المصالح والتحالفات في العالم.

وقد قيل قديما.. الحرب هي استمرار للحوار الدبلوماسيي لكن بلغة أخرى أكثر اقناعا.

ليست هناك تعليقات: