الثلاثاء، 7 غشت، 2012

واشنطن تشترط "السنة" والأكراد لقيادة طائرات "اف 16"

مستبعدة "الشيعة"


شباب المهجر (وكالات) -- تلقى العراقيون الشيعة بدهشة قيام الولايات المتحدة بممارسة سياسة طائفية معادية للشيعة في العراق، بعدما تسربت انباء عن رفض البنتاغون الامريكي تدريب الطيارين الشيعة واقتصار التدريب على العرب السنة والاكراد. فقد كشف مصدر مطّلع من التحالف الوطني العراقي عن وجود اختلافات حادة بين الكتل السياسية بشأن إرسال مجموعة من الطيارين العراقيين إلى الولايات المتحدة من قبل القوة الجوية العراقية بسبب عدم وجود "طيار شيعي" بينهم، وبررت قيادة القوة الجوية التي يتولى منصبها كردي، لن البنتاغون الامريكي طلب ان لايكون هناك شيعي بين الطيارين العراقيين الذين سيتدربون على طائرات الـ "أف 16".../...

واكد المصدر المطلع على أن التحالف الوطني، طالب بتأجيل صفقة طائرات الـ أف 16 في ظل هذا التميييز الطائفي للطيارين على حساب هويتهم.

واعتبر التحالف الكردستاني أن اختيار الطيارين أمر يعود إلى قيادة القوة الجوية كونها صاحبة الاختصاص والمعرفة أكثر من غيرها بهذا الموضوع، موضحا ان اتفاقيات تدريب الطيارين فيها الكثير من الغموض وتحتاج إلى مناقشات.

وزعمت القائمة العراقية أن يكون اختيار الطيارين العراقيين يتم وفق اسس ومعايير خاصة بعيدة عن المحاصصة الطائفية والحزبية، ولكن قائمة "العراقية"، لم توضح ماهي هذه المعايير، ولما تم تغييب وجود طيارين شيعة في قائمة الطياريين المقررة ايفادهم للتدريب.

وقال مصدر رفض الكشف عن اسمه للمدى "إن هناك خلافات بين الكتل السياسية حول إرسال (10) طيارين الى الولايات المتحدة من قبل قوة الجوية العراقية من اجل التدريب على قيادة طائرات أف 16 قبل وصولها إلى بغداد ليس من ضمنهم أحد من المكون الشيعي، على حد تعبيره، لافتا إلى أن رئاسة القوة الجوية لم تراع مسألة التوازن في قضية تسمية الطيارين، حيث ركزت على المكون السني والكردي فقط الأمر الذي أثار حفيظة التحالف الوطني ومطالبته بتأخير وصول الطائرات الـ اف 16 والتي أصبح عددها (36) طائرة ستصل إلى بغداد عام 2014.

وكشف التحالف الكردستاني عن وجود اجتماع مهم يضم لجنة الامن والدفاع البرلمانية مع وزارة الدفاع الاتحادية والبيشمركة للاطلاع على تفاصيل اتفاقيات التسليح التي أبرمتها الحكومة الاتحادية مع الولايات المتحدة.

يذكر ان الحكومة العراقية وقعت على اتفاقية مع الولايات المتحدة لشراء طائرات اف 16 وتدريب من طياري القوة الجوية العراقية في خطوة تعد تمهيدا لقيادة هذه الطائرات.

وعلى صعيد متصل اكد موظف في القوة الجوية، لم يشا ذكر اسمه هو الاخر، بان الاسرائيليين والسعوديين طلبوا من الامريكيين منع طياريين شيعة من التدريب على مقاتلات اف 16 خشية ان يستخدم الشيعة هذا النفوذ في الاستيلاء على القوة الجوية التي صارت من حصة السنة وفق المحاصصة الطائفية مؤكدا ان هناك في سلاح القوة الجوية ممارسة طائفية في التعيينات وان هذا السلاح 70 منه هم من العرب السنة والاكراد.

ليست هناك تعليقات: