الجمعة، 10 أغسطس 2012

بحث تجميد عضوية سوريا في "التعاون الإسلامي"


شباب المهجر (وكالات) -- اكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلي، مساء اليوم الخميس، أن قمة التضامن الإسلامي، التي دعا إليها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، والمزمع عقدها يومي 14 و 15 أغسطس الحالي في مكة تؤكد نهوض العالم الإسلامي بأسره لتحمل مسؤولياته تجاه الأزمة السورية.../...

وقال أوغلي في تصريح صحفي :إن العالم الإسلامي ينتظر أن تصدر عن القمة قرارات مؤثرة تدفع المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات توقف نزيف الدم السوري وتدمير البلاد، مبينا أن قرار تجميد عضوية سوريا في منظمة التعاون الإسلامي سيكون على طاولة اجتماع مجلس وزراء الخارجية الذي يسبق مؤتمر القمة، لافتا الانتباه إلى أن التصويت على القرار سيكون بالأغلبية وليس بالتوافق.

وأوضح أن الأمة الإسلامية تعيش في أصعب أوقاتها منذ الحرب العالمية الأولى في القرن الماضي كله، داعياً قادة الدول الإسلامية إلى الخروج من قمتهم بقرارات تعيد وحدة الأمة وتقضي على شرذمتها وتوحد مواقفها.

وأشار إلى أن القمة تبحث أيضا وضع الأقلية المسلمة في ميانمار (بورما) والاعتداءات على المقدسات الدينية في فلسطين المحتلة.

ليست هناك تعليقات: