الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

محامي تركي يدافع عن القاعدة.. يُقتل في سورية

و ضابط تركي قتل في حلب


شباب المهجر (وكالات) -- ذكرت صحيفة حرييت التركية في عددها الصادر اليوم خبراً عن مقتل رجل تركي كان معروفاً بكونه محامي تنظيم القاعدة أمام المحاكم التركية. وذكرت الصحيفة أن المحامي عثمان كراهان قُتل في سورية. وقد أكد شقيق عثمان صلاح الدين كراهان مقتل أخيه. والمحامي كراهان هو مؤسس جمعية لحقوق الإنسان تسمى بـ "(İHADER) وكان قد دافع عن لؤي السقا أحد الزعماء في تنظيم القاعدة.../...

وقد اعتقل كراهان من قبل السلطات التركية عام 2006 بتهمة مساعدة تنظيم القاعدة لكنه أفرج عنه بعد ذلك لعدم كفاية الأدلة.

هذا ويأتي مقتل كراهان بعد أنباء عن مقتل عدة ضباط أتراك على الأراضي السورية، وقد نشرت "عربي برس" صورة أحد هؤلاء الضباط "سلطان أولدو" والذي قتل في هجوم على مبنى قيادة الشرطة في حلب حيث جاء في الخبر:


أسفرت ثلاثة أيام من الاشتباكات بين المجموعات المسلحة وإحدى وحدات الجيش السوري عن سقوط عشرات القتلى في صفوف المهاجمين الذين تعددت جنسياتهم ومن بينهم اثنين من الضباط الأتراك.

وسقط المدعو " سلطان اولدو" الذي يحمل هوية ضابط تركية أثناء قيادته الهجوم على مبنى قيادة الشرطة من الحرش المقابل للقيادة من جهة الجنوب حيث استهدفه أحد الجنود السوريين برصاصة رشاش في الرأس أدت إلى مصرعه فوراً .

وحسب مصدر مطلع فإن الضابط التركي كان يتحدث بجهاز لاسلكي أثار ريبة الجندي الذي توقع انه قائد المجموعة المهاجمة فعاجله بطلقة أودت بحياته حيث تم تركيز النيران على منطقة الحرش مما دفع بعشرات المسلحين إلى سحب جثث قتلاهم ولم يتمكنوا من سحب جثة الضابط التركي فسارع الجنود السوريون إلى سحبها نحو القيادة .

وكان مئات المسلحين هاجموا قيادة الشرطة وفرع الهجرة والجوازات حيث تكبدوا خسائر فادحة بعد قصف تجمع لهم في مدرسة الكواكبي خلف قيادة الشرطة بثلاثة صواريخ أوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.


ليست هناك تعليقات: