الثلاثاء، 7 غشت، 2012

إيران بثت اعترافات عملاء إسرائيليين ...

شاركوا في اغتيال

علماء برنامجها النووي


شباب المهجر (وكالات) -- بث التلفزيون الإيراني اعترافات لأكثر من عشرة أشخاص يشتبه في علاقتهم بمقتل خمسة من العلماء النوويين منذ عام 2010 وقالت صحيفة "جارديان" البريطانية إن الفيديو الذي أذاعته محطات التلفزيون الإيرانية الرسمية أظهر بعض المشتبه بهم وهم يعيدون تمثيل الاغتيالات في مناطق مختلفة من العاصمة طهران، وشملت قائمة المشتبه بهم 14 شخصاً منهم ثمانية رجال وست نساء.../...

وأظهرت الصور التلفزيونية التي تم بثها ثكنة عسكرية قالت إيران إنها معسكر تدريب خارج تل أبيب في إسرائيل. وأكدت إيران أن المشتبه بهم قضوا دورات تدريب هناك، وتضمنت عمليات التدريب، كيفية وضع القنابل المغناطيسية على السيارات، وهي الطريقة التي استخدمت في اغتيال العلماء الإيرانيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن إيران تصر على أن هذه الهجمات هي جزء من الحملة الخفية التي تقوم بها إسرائيل والغرب لتخريب برنامجها النووي، الذي تزعم الولايات المتحدة وحلفاؤها بأنه يهدف إلى إنتاج أسلحة نووية، وتنفي إيران ذلك.

وقالت الصحيفة إن رئيس الاستخبارات الإيرانية، حيدر مصلحي، كان قد وعد بتوفير صور تلفزيونية مفصلة حول هذه القضية. واتهمت إيران جهاز الموساد، وكذلك وكالة المخابرات المركزية والمخابرات البريطانية MI6 بالوقوف وراء اغتيال العلماء النوويين الإيرانيين، بدعم من بعض الدول المجاورة لإيران. ونفت الولايات المتحدة وبريطانيا التورط في عمليات القتل، بينما لم تعلق إسرائيل.

وقال التقرير الذي أذاعه التلفزيون الإيراني إن كاميرات المراقبة التلفزيونية في أحد شوارع طهران سجلت واحدة من العمليات، وهو ما ساعد في تقديم أدلة لوكالات الاستخبارات الإيرانية لتحديد وإلقاء القبض على المشتبه بهم.

ووفقاً للتقرير قال أحد المشتبه بهم، ويدعى "بهزاد عبدولى"، إنه تلقى تدريباً في إسرائيل، جنباً إلى جنب مع عدة أشخاص آخرين. وأضاف: لقد دخلتُ تركيا ومن ثم تم انتقلت إلى قبرص على متن سفينة، ومن هناك، دخلتُ إلى إسرائيل.

وقال مشتبه به آخر يدعى "أراش خيرادكيش"، إنه تلقى تدريباً في لصق القنابل المغناطيسية على السيارات المتحركة. وأضاف: كان هناك سباق للدراجات النارية في أحد المجمعات في تل أبيب، حيث تلقينا التدريب، وقالوا لنا إننا بحاجة لتحسين المهارات حتى يتسنى لنا القدرة على لصق القنابل الممغنطة على السيارات المتحركة.. ولقد أعطيت لنا القنابل الموقوتة والتي يتم التحكم فيها عن طريق زر من بعد عندما يتم لصقها، وقال: في نهاية الدورة التدريبية، قدموا لأعضاء المجموعة المال، ورتبوا لنا العودة إلى إيران.

وقال "إبراهيمي مازيار"، مشتبه به آخر: كانت هناك ثلاث مجموعات تشارك في التفجيرات، اثنتان على دراجة نارية، وسيارة كانت تسير في الأمام لإبطاء السيارة المستهدفة، وفريق دعم مكون من 3 أشخاص في الانتظار في مكان قريب للمساعدة إذا لزم الأمر. وأضاف: إن غرفة التحكم كانت في تل أبيب، ولكنها كانت تتلقى الأوامر من واشنطن ولندن.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير التلفزيوني لم يقل ما إذا كان المشتبه بهم الـ 14 تم اعتقالهم بالفعل ومحاكمتهم أو متى سيتم محاكمتهم.

وفي شهر أيار، أعدمت إيران "ماجد جمالي"، بعد أن حكم عليه بالإعدام بتهمة قتل "مسعود علي محمدي" عالم الفيزياء والأستاذ بجامعة طهران عام2010 ، والذي قال في الاعترافات المتلفزة إنه تم تجنيده من قبل الموساد.

وتجدر الإشارة إلى انه تم اغتيال ما لا يقل عن خمسة من العلماء النوويين الإيرانيين، بمن فيهم مدير في منشأة "نطنز" لتخصيب اليورانيوم، منذ عام 2010 ويقول مسؤولون إن الحملة على إيران تشمل اغتيال واختطاف العلماء الإيرانيين، وبيع معدات خاطئة وزرع فيروسات كمبيوتر مدمرة المعروف باسم "ستكسنت"، الأمر الذي أدى لوقف نشاط تخصيب اليورانيوم الإيراني لفترة وجيزة في عام 2010.

وقالت الإذاعة الإيرانية إن إيران تحتفظ بحقها في متابعة القضية من خلال القنوات القانونية في الهيئات الدولية.

ليست هناك تعليقات: