الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

الأمير هشام يوضح أسباب لجوئه الى القضاء ...

ضد القيادي الاشتراكي

عبد الهادي خيرات


شباب المهجر (وكالات) --  تقدم الأمير هشام ابن عبد الله ابن عم سلطان المغرب المفترس أمس الاثنين بشكاية لدى القضاء المغربي ضد القيادي الاشتراكي عبد الهادي خيرات بتهمة السب والقذف، كما أصدر بيانا يوضح فيه الأسباب التي جعلته يلجأ للقضاء. ويذكر أن عبد الهادي خيرات، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي ومدير جريدة الحزب، كان، و بشكل مستغرب، قد وجه اتهامات الى الأمير الخميس الماضي في ندوة عمومية بنهب المال العام وتهريب أموال الدولة واستشهد بقرض أخذه الأمير من البنك العقاري والسياحي وفق ما أوردته جريدة المساء.../...

وأمام هذه الاتهامات، لجأ الأمير الى القضاء لإثبات برائته مما نسب إليه وفي نفس الوقت إنصافه، مطالبا عبد الهادي خيرات بأدلة تثبت ادعاءاته. وأصدر الأمير بيانا للرأي العام يوضح فيه أسباب لجوءه الى القضاء وهذا نصه:

"وجه القيادي الاشتراكي والنائب البرلماني  السيد عبد الهادي خيرات ضدي اتهامات بنهب المال العام وتهريب الأموال للخارج في ندوة عمومية تناقلتها وسائل الاعلام. وسبق وأن تعرضت في الماضي لمحاولات متعددة للمس بشخصي والنيل من سمعتي، إلا أنني أحجمت عن اللجوء إلى القضاء لأن الأمر كان يتعلق بخصوم الديمقراطية وصادر عن لوبيات أمنية ولوبيات ذات مصالح، و عن صحفيين لا تتمتع أقلامهم بالاستقلالية.

أما الحالة هذه، فقد تغير الوضع وبات مختلفا، وقررت اللجوء الى القضاء لأعرض عليه الاتهامات الصادرة عن السيد خيرات للبث فيها،  وما دفعني إلى اتخاذ  هذا القرار أسباب على رأسها إن الديمقراطية تقتضي تحمل المسؤولية مع المحاسبة، سواء تعلق الأمر بالممارسة أم بالتصريحات لاسيما عند صدور اتهامات عن ممثل للشعب جرى اختياره للدفاع عن مصالح هذا الشعب وتمثيله أحسن تمثيل. وإضافة الى ذلك، إن الاتهامات صادرة عن مسؤول ينتمي إلى حزب ذو تاريخ عريق  وهو الاتحاد الاشتراكي، وليس عن شخصية محسوبة على الصف المعادي للديمقراطية. وفي الوقت ذاته، أنا مطالب أمام الرأي العام المغربي والهيئات الأجنبية وزملائي فيها بتقديم جواب على هذه الادعاءات.

وبناء على كل هذه الاعتبارات، أعلن لجوئي الى القضاء بصفتي مواطنا له مسؤوليات وحقوق. ، كما أعلن استعدادي للخضوع لأي مساءلة ومحاسبة أمام الجهات المخولة حول كل ما يتعلق بهذه الاتهامات، وطلبت من ممثلي القانونيين الكشف عن كل المعطيات في هذا الشأن".

ليست هناك تعليقات: