الاثنين، 27 أغسطس 2012

الإرهابيون ومتطرفو "القاعدة" يهددون المواطنين الأتراك..؟


شباب المهجر (وكالات) -- أكد نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي اردوغان توبراق أن حكومة حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب اردوغان حولت تركيا إلى قاعدة للمجموعات الإرهابية المتطرفة محذرا من احتلال تركيا ممن احتل العراق وافغانستان بذريعة تحولهما إلى قاعدة لتنظيم القاعدة والمنظمات الإرهابية المتطرفة في الماضي. واشار توبراق في بيان نشرت صحيفة "يورت" جانباً منه إلى أن الإرهابيين المنتسبين إلى التنظيمات المتطرفة يهددون المواطنين في تركيا بينما تكتفي الحكومة بالتفرج على ما يحدث.../...

ولفت توبراق إلى ان مقتل مرتكبي (التفجير الإرهابي الذي أدى إلى مقتل 57 مواطنا تركيا في عام 2003) في سورية لم يأت بالمصادفة حيث عبر هؤلاء إلى سورية عبر تركيا ليقاتلوا ضد الجيش السوري. وتساءل نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري: هل نعتبر هؤلاء إرهابيين مجرمين عندما يرتكبون أعمال القتل في تركيا وإرهابيين جيدين عندما يقاتلون ضد الدولة السورية.

من جهته أكد موقع "اولوصال قناة" التركي أن المؤسسات الفكرية الأمريكية التي تصوغ سيناريوهات جر تركيا إلى الحرب مع سورية على علاقة وثيقة مع حكومة حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب اردوغان منذ تأسيسها. وأشار الموقع إلى أن المستشار السابق لاردوغان جونيتد ظابسو ألقى كلمة في معهد ريادة الأعمال الأمريكي الذي يعمل على صياغة سيناريوهات الحرب طلب فيها من الولايات المتحدة الأمريكية عدم التخلي عن اردوغان.

وبيّن الموقع التركي أيضا أن نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني يشكل عقل فريق معهد ريادة الأعمال الأمريكي المشكل من فريق يضم ريتشارد برل مؤسس الحرب العراقية ووزير الدفاع الأمريكي الأسبق دونالد رامسفيلد وبول وولفووتز الذي أرسل له أردوغان رسالة طلب فيها إعادة النظر بوضع رئيس الأركان التركي السابق حلمي اوز كوك.

وأضاف الموقع: إن هذا الفريق هو الذي نظم انقلاب عام 2002 الذي أدى إلى وصول اردوغان إلى الحكم في تركيا إضافة إلى إعطائه تعليمات بتوسيع وتعزيز العمليات ضد الجيش التركي مشيراً إلى أن اردوغان ألقى كلمة في هذه المؤسسة حيث قال إنه سيسهل أعمال الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة وعبر عن رغبته بتطوير العلاقات بين الطرفين من خلال تفاهم ومضمون يسهل تطبيق "الرؤية الإقليمية والعالمية المشتركة بينهما". ولفت الموقع إلى أن معهد بروكينغز الأمريكي يعتبر مركز الديمقراطيين في أمريكا واحد منظمي "ألعاب الحرب" حيث زار اردوغان هذه المؤسسة بعد فوز باراك اوباما في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وألقى كلمة مدحه فيها وقال: إن تركيا بجيشها القوي تعتبر أفضل صديق وحليف للولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا على تعزيز التعاون بين البلدين بشكل أقوى في المرحلة المقبلة!!.

ليست هناك تعليقات: