السبت، 11 أغسطس 2012

قمة اسلامية استثنائية لاذلال الشعب السوري ..

قضية فلسطين غائبة..

وحكام الخليج يمهدون لتصفيتها


شباب المهجر (صحف عربية) كتب المحرر السياسي -- النوايا السعودية غير سليمة، هي تدعي حرصها على الشعب السوري وحقوقه، وتدعو الى تطبيق الديقمراطية.. وهذا أمر مضحك، فمتى كان حكام السعودية حريصين على الديمقراطية وحقوق الانسان، وهم يمارسون حكما قمعيا، لا مثيل له في العصور الوسطى.. تقشعر أبدانهم اذا ما طولبوا باجراء انتخابات في مؤسسات الدولة، ومعتقلاتهم على أطراف الصحراء وداخلها تعج بالمعتقلين من ابناء السعودية، أبناء نجد والحجاز، وهم انفسهم دفعوا بقواتهم لقمع المحتجين في البحرين، وبات شعب البحرين تحت احتلالين قمعيين سعودي وآخر يقوده آل خليفة.../...

حكام السعودية العاملون تحت امرة الامريكان والصهاينة، يصدون الابواب في وجه رياح التغيير والمطالبة بالعدالة الاجتماعية، فكيف، يجيزون لأنفسهم التحدث عن شعب سوريا الذي يواجه حربا ارهابية كونية تشارك السعودية في تمويلها خدمة لواشنطن وتل أبيب؟!

الحريص على أبناء سوريا لا يدفع بالارهاببين المرتزفة وبالسلاح الاسرائيلي للتقتيل والتفجير ضد أبناء سوريا، لذلك، آخر من يحق له أن يتحدث عن الحرص على السوريين هم آل سعود، مغتصبو الوطن والسلطة والثروات، الذين يخشون ضياع حكمهم الظالم فارتموا على أحضان الاشرار من كل جنس، ولارضائهم قادوا مع آل ثاني حربا ارهابية ضد العروبة والاسلام.

هؤلاء "المأزومون" دعوا الى عقد قمة اسلامية استثنائية على ارض نجد والحجاز، لتدارس الازمة السورية، أي، حبك مؤامرة جديدة ضد أبناء سوريا تستند الى الارهاب وتجنيد المرتزقة وحصار شعب سوريا الذي يدرك تماما "قذارة" الدور الذي تضطلع به السعودية اساس البلاء والخراب في هذه المنطقة.

وما يثير الاشمئزاز والقرف، أن حكام الرياض نصبوا أنفسهم أوصياء على الامة، يتحدثون باسمها، يدعون حرصهم على شعوبها، وهم الذين يقودون التآمر والاجرام ضد ابنائها.

ما يتعرض له شعب سوريا من خيانات وغدر واجرام وتآمر حكام نجد والحجاز يفرض على كل ابناء الامة التصدي لهؤلاء الحكام الخائنين للدين والمقدسات، وملاحقتهم، وتحميلهم كامل المسؤولية عن الدماء التي تسفك في الساحة السورية على أيدي مرتزقتهم وأسيادهم، وبعد كل هذه الشرور والاثام والفظائع يدعون لقمة استثنائية اسلامية بحثا عن حلقة تآمرية جديدة، بعد أن انكشفت فضائحهم وسقط تآمرهم على صخرة صمود الشعب السوري.

حكام نجد دعوا مجلس الامن مرات عديدة الى اتخاذ قرار بتدمير سوريا وتقسيمها، وتحويل جيشها الى حارس أمن لاسرائيل، وهم يدعون لمؤتمرات هدفها مواصلة سفك دماء ابناء سوريا.. في حين لم نسمع هؤلاء الحكام أن طالبوا بتطبيق الفصل السابع على اسرائيل بل على العكس بين تل ابيب والرياض اليوم علاقات حميمية وتنسيق عال متعاظم لافتراس الامة وتصفية قضية فلسطين. حكام السعودية يمولون حروب امريكا واسرائيل، ويدعمون احتلال اسرائيل للارض الفلسطينية، ومحاولاتها تدمير الاقصى المبارك وتفجيره، حكام السعودية اعجز وأجبن من أن يدعو الى عقد قمم استثنائية لدعم الفلسطينيين ومواجهة الاحتلال الاسرائيلي وكسر حصاره لابناء فلسطين، حتى ما يقال عن الدعم المالي الذي تتغطى به السعودية لا وجود له، "وفتات" لا تقدم عليه الا بعد تعليمات من واشنطن.

ان السعودية "رأس البلاء".. تسعى لضرب الامة وتفتيتها وتجزئة اراضيها، فقط من أجل ضمان بقاء حكامها على مقاعد السلطة يتآمرون وينهبون ويمولون حروب الاشرار وتحشيد الاموال في بنوك الغرب مقابل "الحديد" الذي تبتاعه بالمليارات تحت يافطة التزود بالسلاح.

ان المؤتمر الاستثنائي الذي دعت السعودية الى عقده، هو من أجل صياغة بنود مؤامرة جديدة ضد شعب سوريا وشعوب الامة، يريد حكام السعودية اذلال السوريين وقهرهم وتقتيلهم وصولا الى المخطط الامريكي الاسرائيلي ضد سوريا، وهو المخطط الذي يحفظه حكام السعودية عن ظهر قلب، ويرصدون له المليارات تجنيدا للمرتزقة وتسليحا لهم.

والسؤال الذي يطرح نفسه، هنا، هو: هل يقبل المشاركون في القمة الاستثنائية المرتقبة بأن يكونوا مطايا لحكام نجد والحجاز، وتحت امرتهم، يشاركون في المؤامرة الاجرامية القذرة ضد أبناء الشعب السوري ، هذه المؤامرة التي تشارك فيها اسرائيل حكام السعودية تنسيقا وتشاورا وعقد صفقات ورسم برامج وخطط ضد الامة ومقدساتها واراضيها وثرواتها وشرفها وكرامتها!!.

لستم أوصياء يا حكام نجد والحجاز على شعب سوريا، وشعوب الامة.. فأنتم تلعبون في الوقت الضائع، وصمود ابناء سوريا يعني اقتراب زوالكم، الى غير رجعة، والتاريخ لن يرحمكم، ولن تذكركم الاجيال بالخير، فلا مكان للاشرار والجواسيس في صفحات التاريخ.

ونسأل هنا، وفي ضوء الدور الشرير لآل السعود، أليس من المفروض عقد قمة استثنائية تناقش هذا الدور المعادي للامة، واتخاذ موقف ازاء ما يرتكبه من جرائم ضد شعب سوريا.

لكن القمة المرتقبة في الرياض التي دعا اليها حكام السعودية، هي استغباء لشعوب الامة فهل تقبل الشعوب بذلك.

**********************
صحيفة  (المنــار) المقدسية

ليست هناك تعليقات: