الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

هل يقوم أردوغان بتصفية "عبدالله غول" تدريجياً ؟!


شباب المهجر (وكالات) -- نشر موقع "أودا تي في" التركي تقريراً يستنتج من عدد من الملاحظات فسخ التحالف التاريخي بين رئيس الجمهورية التركي "عبد الله غول" ورئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان"، وقيام الأخير بمحاولة عزل "غول" عن مجرى الأحداث ريثما تنتهي مدة ولايته ويعتزل العمل السياسي وفيما يلي نص التقرير:.../...

1- عندما قام "عبد الله غول" بزيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، التي استمرت تسعة أيام، كان وحيداً، ولم يصحبه أي من الوزراء أو اعضاء مجلس الشعب (18 أيار 2012)

2- قام البنتاغون بتأكيد الخبر الصادر في "وول ستريت جورنال" بنفس اليوم الذي توجه فيه "غول" إلى الولايات المتحدة الأمريكية (18 أيار 2012) (يقصد الخبر الذي يشير إلى تقديم الأمريكيين للمعلومات الاستخباراتية التي قادت إلى مجزرة "أولوديره" التي سقط جراءها 34 كردياً على يد سلاح الجو التركي)

3- عندما عاد "غول" من زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخ 27 أيار 2012 لم يستقبله أحد من أعضاء الحكومة او مجلس الشعب.. استقبله رئيس المجلس "جميل تشيتشك" فحسب، وهو مجبر على ذلك باعتبار أنه كان موكلاً بالنيابة عن "غول" فترة غيابه.

4- فور عودة "غول" وقبل أن يغادر المطار استخدم عبارة "أكثر من اعتذار" في موضوع "أولوديره" مشيراً إلى أن العذر وحده لا يكفي علماً أنه حين كان لا يزال في أمريكا جرت نقاشات حادة في هذا الموضوع، وعبر رئيس الوزراء وعدد من الوزراء بلهجة شديدة أنه لن يتم الاعتذار.

يبدو أن الشرخ بين رئيس الجمهورية والحكومة أصبح أكبر من أن تتم تخبئته، وهو في الحقيقة انعكاس للانشقاق الكبير داخل حزب العدالة والتنمية.

إتضح للعيان أن حزب العدالة، أو بالأحرى "أردوغان"، يريد التخلص من "غول"، ويفعل ذلك عن طريق عزله وتحويله لموظف. وموقفه واضح، حيث أن إحدى أبرز صفات "أردوغان" هي أنه لا يستطيع تمويه صفاته الشخصية؛ فيظهر بشكل صريح أنه لا يريده.

ليست هناك تعليقات: