الثلاثاء، 14 أغسطس 2012

إلياس العماري يهاجم أوريد و يقول: ...

الذي أكل من طاجين المخزن

لا يمكن أن يتحدث بـ«كندورة» المفكر


حول الذكرى الرابعة لتأسيس «البام» إلى «جذبة» ضد من أسماهم «السفهاء» و«البيادق» و«الوهابيين»

شباب المهجر (صحف مغربية) -- بعد الصمت الذي التزمه حزب الأصالة والمعاصرة إزاء تصريحات حسن أوريد، الناطق السابق باسم القصر الملكي حول تحكم البام في المشهد السياسي عبر تثبيت عمال وولاة خدموا أجندته، شن إلياس العماري، القيادي البارز في حزب «الجرار» هجوما حادا على أوريد، معتبرا أن «الذي يرقص لا يخفي وجهه». ووجه العماري كلامه إلى أوريد قائلا: «من أكل من طاجين المخزن في فترة سابقة ليس بإمكانه أن يصبح مفكرا بـ«كندورة» مفكر»، مبرزا في هذا السياق أنه لن يرد على ما أسماه «كلام البيادق التافهة, التي تخوض حربا بالوكالة على حزبنا»..../...

وتابع قيادي الأصالة والمعاصرة كلامه قائلا: «عند استكمال تنزيل الدستور، سيكون البام من الأحزاب الأولى، وهذا الوجود وهذه القوة كاتخلع شي وحدين، وليس هادوك البيادق الصغيرة والتافهة والتي لن نجيبها بل سنجيب من يقفون وراءها.

العماري، الذي كان يتحدث في الندوة التنظيمية للحزب مساء الجمعة الماضي بالصخيرات، وصف منتقدي حزبه بـ«سفهاء يعملون لصالح جهات معروفة سنكشف عنها في حينها».

ولم تسلم الصحافة من «جذبة العماري»، إذا بدا غاضبا جدا وهو يتحدث عن وجود ما وصفها بأقلام «سلفية وهابية» تخوض حربا بالوكالة ضد حزبه، مؤكدا في هذا الصدد «إذا أراد أحد أن يصير صحافيا فعليه أن تتوفر فيه الشروط لمزاولة هذه المهنة، أما إذا أراد أن يمارس السياسة فعليه أن يكشف عن وجهه الحقيقي» مستطردا في نفس المنحى أن «هناك من يختبئ في جلابيب صحفية لخدمة أهداف معينة، ونحن نعرف من الذي يقف من ورائه».

وفي ما يبدو أنه استشعار للخطر، لمح العماري إلى أن  مصيره قد يكون مثل مصير أوفقير والدليمي والبصري «فبعد توجيه أصابع الاتهام إلى هؤلاء بتكريس الاستبداد رغم أنه لم ينته برحيلهم، قال إن الوقت حان ليشار بالبنان إلى العماري والهمة وقد يتهمون ابن كيران وباها في وقت لاحق».

ودافع العماري، الذي صعد إلى المنصة للحديث عن تحضيرات حزبه للانتخابات» عن مشروع حزبه، مشيرا إلى أن «الحزب ليس للهمة ولا للعماري، وسيستمر رغم كل الضربات التي توجه إليه من طرف أصحاب الجاه والإدارة وأصحاب السلطة ومن طرف الأحزاب، الشيء الذي يدل على أن هذا الحزب يخيفهم». وأنهى العماري كلامه بالقول إن كل محاولات خصومه باءت بالفشل من أجل حل الحزب، مستعملين فيها أعضاء من داخل البام نفسه وعلى أعلى المستويات بغاية تحقيق هذا المبتغى لكنهم لن ينجحوا في ذلك.

من جانبه، هاجم مصطفى بكوري، حكومة عبد الإله ابن كيران، إذ أكد أن «التحليل الملموس للواقع ببلادنا في المرحلة الراهنة يقدم نتائج مقلقة وصارخة عن درجة التعثر وحدة الاختناق الذي أوصل تخبطُ التدبير الحكومي بلادنا ومجتمعنا إليهِ. ويتجلى التعثر الحكومي، استنادا إلى بكوري في أن الحكومة لم تتخذ التدابير التشريعية والمؤسساتية اللازمة للإعمال الديمقراطي للدستور وتفعيل مضامينه الحداثية، من أجل تحويل هذا الإمكان إلى واقع، بل يبدو وكأن هناك توجها نحو التراجع، ولاسيما في مجالات الديمقراطية، والحريات، وحقوق المرأة، والمناصفة، ومحاربة الفساد، وتمكين المعارضة من الممارسة السلسة للأدوار الجديدة المخولة لها دستوريا. وتابع بكوري هجومه قائلا: «هذا الخطر المحدق يتم تعميق حدته بتعبيرات شعبوية انتهازية، تهدد استقرار المغرب وتماسكه، وتوظف وسائل الإعلام والصحافة وجلسات البرلمان تارة، وتستغل الدين تارة أخرى، مستهدفة تقويض ما حققته الأمة من مكتسبات دستورية سياسية وديمقراطية، دون أن يلقى ذلك  أي موقف رسمي وحازم من قبل الحكومة».

****************************
الصخيرات - تقرير محمد احداد (المساء)

ليست هناك تعليقات: