الثلاثاء، 7 غشت، 2012

القوات المصرية تبدأ في تدمير الأنفاق ...

بين مصر وقطاع غزة


شباب المهجر (وكالات) -- دمرت القوات المصرية في سيناء عددًا من الأنفاق بين قطاع غزة ومصر، بعد ساعات من الاعتداء الآثِم الذي قام به مسلحون أسفر عن مقتل ضباط وجنود أثناء تناولهم الإفطار. وتوّعد الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، مرتكبي الحادث، مؤكدًا أنه لن يمر دون محاسبة المسئولين عنه، مشيرًا إلى أنه أعطى تعليماته لرجال الجيش والشرطة بسرعة التحرك لملاحقة هؤلاء المجرمين.../...

جاءت تأكيدات"مرسي" في تصريحات أدلى بها لمراسل التليفزيون المصري، عقب اجتماعه بقيادات القوات المسلحة ووزير الداخلية، والمخابرات العامة والحربية، مشددًا خلالها على أنه سيتم فرض السيطرة على كل شبر في سيناء، مشيرًا إلى أنه لا مكان للمعتدين على أبناء القوات المسلحة على أرض مصر.

وأوضح "مرسي" أنَّ المصابين يلقون كل رعاية من الدولة، متقدما بخالص التعازي لأسر شهداء الجنود المصريين الذين راحوا ضحية العدوان الغاشم، وأنهى تصريحاته قائلاً: "غدَا سترون قدرتنا على حماية أبنائنا.. وسترون كيف سيكون الردّ على هذا الفعل الإجرامي"، مشيرًا إلى أن هؤلاء لن يفلتوا من العقاب.

ليست هناك تعليقات: