الخميس، 27 سبتمبر 2012

خطير: حمد آل ثاني طلب الفصل السابع لتكريس مستوطنات قائمة ...

بطلب من تل أبيب


شباب المهجر (وكالات) -- علم "جهينة نيوز" من مصادر خاصة ومطلعة في الخارجية القطرية، أن اجتماعاً سرياً عُقد بين حمد بن جاسم آل ثاني وزير الخارجية القطري والسفير الإسرائيلي في الدوحة، في مبنى وزارة الخارجية القطرية الجديد، واقترح حمد بن جاسم باسم أمير قطر أن يتقدم الأمير القطري بطلب حل القضية الفلسطينية تحت الفصل السابع، وقال بن جاسم للسفير الإسرائيلي إن الأمير القطري يرى أن طلب الفصل السابع سيكون مجرد كلام غير قابل للتنفيذ، وواجب إسرائيل أن توافق على حفظ ماء وجه حلفائها الذين طالبوا بالفصل السابع لسورية وليبيا.../...

لكن السفير الإسرائيلي عارض طلب الأمير القطري وقال له، يمكن أن نحفظ ماء وجهكم بأساليب أخرى، ولكن نريد حل القضية الفلسطينية على الوضع القائم، لأن سورية ذاهبة باتجاه الحسم، وهذا سيدفع باتجاه تحريك مفاوضات السلام، ونتمنى أن تطالب بالفصل السابع لوقف الاستيطان في الضفة الغربية، بحيث تصبح كل المستوطنات الموجودة حالياً شرعية بالمنظور الأممي.

وبحسب المصدر فإن السفير الإسرائيلي قال لحمد بن جاسم: من الواضح أن سورية تقترب من نهاية الأزمة، وهذا سيشكل خطراً على أمن إسرائيل ويجب التجهيز لمفاوضات الوضع النهائي التي قد تنطلق في العام القادم، ويجب أن تكون الخطوط الحمراء هي إزالة المستوطنات القائمة وعودة اللاجئين عبر سياسة فرض الأمر الواقع.

وأضاف المصدر: إن تل أبيب لا تعترض على فصل سابع يوقف الاستيطان في مناطق نفوذ السلطة شرط ألا تشمل القدس المحتلة، وأكد المصدر أن السفير الإسرائيلي هو من طلب من حمد آل ثاني، السعي لفرض الأمر الواقع عبر إثارة موضوع بناء المستوطنات الجديدة وتكريس كل المستوطنات القائمة، وأكد السفير الإسرائيلي لـ"بن ثاني" أن هذا الأمر سيحفظ ماء وجه الأمير القطري في الأمم المتحدة!!.

ليست هناك تعليقات: