الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

الظواهري يدعو الى هدنه مزعومة مع واشنطن ...

و الهدف تشكيل حلف ضد سورية

وتقوية فرصة أوباما في الانتخابات المقبلة


شباب المهجر (وكالات) -- أعلن محمد الظواهري، شقيق أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، عن إطلاقه "مبادرة للهدنة والصلح" بين الغرب والتنظيم، تهدف إلى إنهاء "جهاد" التنظيم الإسلامي المسلح ضد الولايات المتحدة وحلفائها. ويرى مراقبون أنها بداية لمحاولة توجيه الارهابيين للتركيز إلى سورية، علما أن القاعدة لا تقاتل أصلا الولايات المتحدة والغرب ولا الكيان الصهيوني، الأمر الذي يجعل من هذه الهدنة المزعومة دعوة مشبوهة. فيما يرى مراقبون أن تزامن الدعوة مع ذكرى أحداث 11 من شتنبر تعتبر هدية انتخابية من القاعدة لأوباما من أجل تقوية شعبيته ومضاعفة حضوضه أمام المنافس الجمهوري روميني.../...

وقال الظواهري في تصريحات نشرتها وسائل إعلام أمريكية وتناقلتها مواقع عربية، إن "مسودة الهدنة التي صاغها في 6 صفحات تتضمن عمل هدنة بين القاعدة والولايات المتحدة لمدة 10 سنوات يمكن أن تجدد"، داعيا الغرب إلى قبولها وإلى أن يتفاوض عقلاء الغرب مع القاعدة حولها.

وأضاف: "إذا أراد الغرب أن يعيش في سلام، فعليهم ألا يتدخلوا في عقيدتنا" (و كأن الغرب يعاني من تنظيم القاعدة و أمنه غير مستقر متناسيا أن تنظيم القاعدة حول حياه المسلمين الى جحيم في العراق و سورية و نيجيريا و الجزائر و في كل مكان حل به).

و تحدث مراقبون عن أي هدنة يتكلم تنظيم القاعدة فهذا التنظيم حارب السوفييت في أفغانستان و حين جاء الإحتلال الأمريكي إنسحب و قاتل الشيعه و المسيحيين في العراق , و ضرب الأمن في الجزائر و مالي و الصومال و نيجيريا, و يجاهد حالياً ضد سورية , و لم يقاتل يوماً الكيان الصهيوني.

و يعتقد مراقبون أن هذه الهدنة ليست الا بسبب سقوط العصابات الإجرامية في سورية و عدم قدرة واشنطن على التستر على دعمها لتنظيم القاعدة في سورية.

ليست هناك تعليقات: