السبت، 22 سبتمبر 2012

رحلة مع كتاب .. تكوين العقل العلمي

مساهمة في التحليل النفساني

للمعرفة الموضوعية


شباب المهجر (كتب) إعداد: زجال الثورة المغربية --  يرمي غاستون باشلار في هذا الكتاب إلى إظهار المصير الجليل للعقل العلمي المجرد، لهذا كان لا بد له من البرهان أولاً على أن الفكر المجرد ليس مرادفاً للوعي العلمي الرديء، كما يبدو ذلك من خلال الاتهام الشائع، لذا كان لا مناص له من أن يبين أن التجريد يتعب العقل، يريح العقل وينشطه وهو يقدم الأدلة من خلال درس متخصص لمصاعب التجريدات الصحيحة، وذلك بالتدليل على نواقص المقاربات الأولية، وصعوبة المخططات الأولى، وأيضا بالتشديد على السمة المميزة للائتلاف المجرد والجوهري الذي لا يستطيع بخطوة واحدة أن يتوجه نحو الهدف. ولكي يبين باشلار على نحو أفضل أن مسيرة التجريد ليست وحيدة الشكل، فهو لم يتوانى أحياناً في استعمال لهجة سجالية وذلك بالإلحاح على سمة العقبة التي يظهرها الاختبار المرسوم بأنه ملموس وواقعي، أو المرسوم بأنه طبيعي ومباشر.../...

إلى جانب ذلك فقد تناول باشلار بالدراسة فروعاً عدة من التطور العلمي وذلك من خلال سلسلة من الجداول الإجمالية، رسمت محطات تاريخية كبرى لمختلف أعمار العقل العلمي، في مراحل ثلاث تمثل في المرحلة الأولى الحالة ألما قبل عملية، شملت الأزمنة الكلاسيكية القديمة وعصر النهضة والجهود المستجدة في السادس عشر والسابع عشر وحتى في القرن الثامن عشر، وتمثل المرحلة الثانية الحالة العلمية التي بدأت في أواخر القرن الثامن عشر، وشملت القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، وفي المرحلة الثالثة حدد باشلار بدقة تامة عصر العقل العلمي الجديد ابتداء من العام 1905 حين بدأت نظرية اينشتين في النسبية تبدل من مفاهيم أولية كان يسود الاعتقاد بأنها ثابتة، بالإضافة إلى ذلك تكلم باشلار على نوع من قانون الحالات الثلاث بالنسبة إلى العقل العلمي، الذي يمر في طور تكونه الفردي، في حالات ثلاث هي: الحالة الملموسة، الحالة الملموسة المجردة، الحالة المجردة، ولاستكمال سمات هذه المراحل الثلاث للعقل العلمي، تناول باشلار قانون الحالات الثلاث للنفس المتميزة بالاهتمامات: النفس العامية أو العادية، النفس المعلّمة، والنفس التي تعاني من مصاعب التجريد.

ملحوظة : لمن يريد مرافقتي في هذه الرحلة يمكنه تحميل الكتاب باللغة العربية على الرابط التالي:



ليست هناك تعليقات: