الاثنين، 24 سبتمبر، 2012

ايران : جهاز تجسس اسرائيلي داخل صخرة ...

وراء تخريب مفاعل “فردو” الايراني


شباب المهجر (وكالات) -- قال فريدون عباسي رئيس الوكالة النووية الايرانية  أن جهاز تجسس كان داخل صخرة مرمية بجوار منشأة نووية إيرانية، هو السبب بما حدث فيها يوم 17 أغسطس الماضي، وحمل إيران فيما بعد على تحميل “الجماعات الإرهابية النووية” المسؤولية، بل اتهام أعضاء من لجان التفتيش. أما الحادث الذي بدأت إيران قبل أسبوع فقط بوصفه بأنه “عملية تخريب” طالت الأسلاك الكهربائية الممونة لـ “محطة فردو” بالطاقة، فتوقف بسببه تخصيب اليورانيوم وقتها طوال أسابيع في “فردو” البعيدة بجوار مدينة قم 130 كيلومترا عن طهران.../...

وكانت السلطات الايرانية تكتمت على “عملية التخريب” وأبقتها من أسرار الدولة، الى أن كشف عنها فريدون عباسي، رئيس الوكالة النووية الايرانية، في كلمة ألقاها باجتماع عقد الأسبوع الماضي داخل مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، واتهم أعضاء لم يسمهم من لجان التفتيش التابعة للوكالة بتدبير الحادث.

وذكر عباسي ملمحا لأعضاء لجان التفتيش قائلا “إنهم أبدوا استعدادهم بعد نصف ساعة من الحادث بتقديم الخدمات، فكيف علموا به بعد دقائق من حدوثه”، ثم اتهم “إرهابيين ومخربين بأنهم توغلوا في الوكالة، وقد يتخذون قرارات سرية تعوق سيرها وتقدمها” بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء.

ولم يذكر عباسي حقيقة ما جرى، وراجعت “العربية.نت” شبيها له حدث العام الماضي في لبنان، لكن صحيفة “صنداي تايمس” البريطانية ذكرت اليوم الأحد، نقلا عن مصادر مخابراتية لم تسمها، أن دورية للحرس الثوري الإيراني وجدت صخرة عرقلت عملها، وهي تقوم بالتحقق الروتيني من سلامة الخطوط الهاتفية والكهربائية الممتدة إلى “فردو” من مدينة قم المجاورة، وعندما حاولت نقلها من مكانها انفجرت، لأن الجهاز بداخلها من نوع يدمر نفسه متى تم لمسه، كما يبدو.

وأدى الانفجار إلى قطع الكابلات الرئيسية وعطل عام في شبكة الكهرباء بالمحطة، التي زارها خبراء متفجرات وعثروا بعد فحص المكان على قطع وأجزاء متناثرة اتضح لهم بعدها أنها من جهاز بإمكانه نسخ معلومات وبيانات تتداولها الحواسب الالكترونية، وكان موضوعا عند تلة تغفو تحتها منشآت “فردو” ليتنصت على اتصالاتها.

ليست هناك تعليقات: