الاثنين، 3 سبتمبر 2012

حماس تحذر الحركات السلفية الجهادية في غزة ...

من تنفيذ هجمات ضد اهداف اسرائيلية

فهل أصبحت المقاومة

 حكرا على حماس دون سواها؟


شباب المهجر (وكالات) -- كشفت مصادر امنية عن أن وزارة الداخلية التابعة لحكومة حماس في قطاع غزة استدعت مؤخرا 4 من قيادات الحركات السلفية في قطاع غزة وحذرتهم من مواصلة القيام بعمليات ضد اسرائيل واطلاق القذائف باتجاه الاهداف الاسرائيلية انطلاقا من قطاع غزة، ووصفت المصادر الامنية اللقاء بانه كان حادا وشارك فيه قيادات امنية حمساوية.../...

المصادر ذاتها اكدت لـ (المنــار) رغبة حماس في منع أي احتكاك امني بين القطاع واسرائيل وستعمل على ملاحقة أية عناصر تقوم بنشاطات عسكرية ضد اهداف اسرائيلية، ووصفت جهات امنية حمساوية شاركت في اللقاء بانها تتمنى ان تتعامل تلك العناصر السلفية بجدية مع الانذار الحمساوي لان البديل سيكون عنيفا ومؤلما بالنسبة للحركات الجهادية السلفية المسلحة الناشطة في القطاع.

واضافت ذات المصادر ان النظام الحمساوي في القطاع يخشى من انفلات الاوضاع الامنية في غزة ويحاول من خلال نشاطاته ضد الجماعات السلفية وحركات الاسلام الجهادي الى الحيلولة دون الانزلاق الى مواجهة عسكرية مع اسرائيل وسياسية مع الولايات المتحدة والغرب.

فهل تحولت حماس إلى قوة أمنية لحماية اسرائيل وتخلت عن شرعية المقاومة التي أوصلتها إلى السلطة..؟

وهل  مقاومة العدو الصهيوني هي حكرا على منظمة حماس دون سواها من الفصائل المقاومة؟

أم أن للسلطة ظرورات ومحضورات يجب مراعاتها حتى من دون أن يعترف العالم بحماس كسلطة شرعية؟

ليست هناك تعليقات: