الثلاثاء، 11 شتنبر، 2012

هل سيطالب مرسي بجثة الإرهابي المصري أبو بكر موسى..؟


شباب المهجر (وكالات) -- من حسني مبارك إلى محمد مرسي الحصار هدية لغزة، والإرهابيون والسلاح هدية لسورية ولبنان والعراق.. ولم تمضِ أيام على قول الرئيس المصري "سورية ثم سورية امضوا في الميدان ونحن معكم" حتى قُتل إرهابي مصري في الميدان السوري، وأصبح السؤال برسم محمد مرسي هل ستطالب بجثته، وتلتزم بكلامك أنك مع القتلة المجرمين في الميدان كذلك وليس بالخطب فقط.. وهل تحول الارهابيون في سورية إلى ممثلين عن الشعب السوري الذي تدرف الدمع المنافق عليه في خطبك العصماء..؟!.../...

وماذا سيقول مرسي لأسرة القتيل إذا سألوه هل هو شهيد أم مجرم قتيل، وخصوصاً أن غزة على حدود مصر المغلقة بوجه الجهاديين المصريين، وكذلك المغلقة بوجه حتى حليب الأطفال بفضل حصار مرسي الخانق، على غزة، الذي يتباهى بهدم الأنفاق وعدم رفع الحصار عنهاغزة.

وبصدد المصريين الشرفاء، والقادة العملاء ننقل لهم خبر مقتل إرهابي مصري قاتل بين آلاف الإرهابيين العرب والأجانب ضد الشعب والجيش العربي السوري، وساهم بقتل عشرات السوريين وتهجير الآلاف من بيوتهم، جاء من مصر تاركاً فلسطين الجريحة وتاركاً سفارة بني صهيون في مسقط رأسه بالقاهرة، وترك الاحتلال الصهيوني لفلسطين والأمريكي لأفغانستان وجاء لقتال السوريين.

يُذكر أن الإرهابي المصري أبوبكر موسى ليس أول ولا آخر إرهابي قتل في سورية بين العصابات التخريبية التي تروّع المواطنين وتهجّرهم من بيوتهم. وستكشف الأيام عن الوجه الحقيقي للإخوانم المسلمين ودور مرسي الداعم للإرهاب عندما تنجلي غيوم التضليل عن عقول المواطنين العرب قريبا.

--------------------------
شباب المهجر + جهينة نيوز

ليست هناك تعليقات: