الاثنين، 24 شتنبر، 2012

باراك يكشف عن خطة "فك ارتباط" جديدة


شباب المهجر (وكالات) -- كشف وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك، عن خطة "فك ارتباط" جديدة استكمالا لما بدأه شارون في قطاع غزة، وهي الحلقة المتممة وتحمل اسم "الانطواء"، وقد اشارت (المنـــار) أكثر من مرة الى هذه الخطة، والمشاورات التي جرت على امتداد اكثر من عامين بين باراك وسلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني، دون علم القيادة الفلسطينية لكيفية تطبيقها، والخطة ذاتها تتعلق بمناطق من المناطق المسماة "ج"، تحت يافطة تطوير تلك المناطق اقتصاديا، وهي بالحقيقة حل انتقالي طويل الامد يحقق لاسرائيل احتياجاتها الامنية ويجعل ادارة الصراع مع الفلسطينيين امرا مريحا وبشكل أدق هو حل الدولة ذات الحدود المؤقتة.../...

نفس الصحيفة كانت نشرت على حلقات تفاصيل المشاورات السرية بين فياض وباراك، وستقوم بنشر التفاصيل المتبقية قريبا بعد استكمال جمع المعلومات الدقيقة من جهات ودوائر اطلعت على تفاصيل ذلك، اضافة الى موقف ودور نتنياهو.

ويذكر أن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك كشف عن جزء بسيط من خطته حول امكانية تطبيق خطة فك ارتباط احادية الجانب يتم في اطارها اخلاء عشرات المستوطنات المنعزلة. اقوال باراك جاءت في مقابلة مع صحيفة "اسرائيل اليوم" العبرية وتنشرها الصحيفة كاملة غدا، يتحدث فيها باراك عن اهمية مثل تلك الافكار.

ويرى باراك بان اكثر من 90% من الشعب اليهودي الذي يعيش في مناطق الضفة الغربية يقيمون في غوش عتصيون ، معاليه ادوميم واريئيل والكتل الاستيطانية الضخمة. كما سيتم الاحتفاظ بمناطق "مشرفة" و  "حيوية" لامن اسرائيل وخاصة التلال المشرفة على مطار "بن غوريون" بالاضافة الى وجود عسكري اسرائيلي في غور الاردن. كما سيتم اخلاء عشرات المستوطنات المنعزلة.

ويرى باراك ان هناك اهمية للتوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين، ولكن في حال لم ينجح ذلك فان على اسرائيل اتخاذ خطوات احادية الجانب من اجل الانفصال عن الفلسطينيين. واشار باراك الى ان انفصالا اسرائيليا احادي الجانب عن الفلسطينيين في الضفة سيبقي من 80% الى 90% من الاراضي والمستوطنات الاسرائيلية تحت السيادة الاسرائيلية وان تصبح تلك المناطق مشمولة في الحدود الدائمة لدولة اسرائيل. وحمل باراك الفلسطينيين مسؤولية الجمود في عملية السلام وعدم التوصل الى اتفاق.

ليست هناك تعليقات: