السبت، 20 أكتوبر 2012

مصر: وُعَّاظ على باب الرئيس..!


شباب المهجر (مقالات) بقلم: * إبراهيم عيسى: كل واحد منهم يطلق لحيته حتى صدره وتظهر زبيبته فوق جبهته علامة صلاته وسجوده (وهى الزبيبة التى لا تراها على أى مسلم فى العالم إلا على جباه المصريين فقط، دلّنى على شيخ إندونيسى أو رجل دين تركى أو أى من ملالى إيران أو مدير مركز إسلامى فرنسى أو شيخ مغربى أو فقيه سنغالى أو مجاهد أفغانى عنده زبيبة صلاة.. لا أحد إلا المصريون.. وتحدِّى!).../...

ومع ذلك وإضافة إلى حجم وكم الأحاديث التى يرويها والعظات التى يزعق بها، فلا واحد من هؤلاء الشيوخ والوعاظ المحيطين والمحلقين والمقتربين والمتحالفين والمتوددين إلى الرئيس مرسى والمشتغلين بالسياسة والمنشغلين بمزاعم العمل من أجل سيادة شرع الله، ولا واحد منهم يتردد عند التقرب من قصر السلطان أو دائرة الحكم أو ديوان السيادة، ويذكر النبى الكريم صلى الله عليه وآله وسلم وهو يحذرهم شرًّا مستطيرًا يحيط بهم ويحيق بتدينهم إذا ذهبوا إلى السلطان، هؤلاء وعاظ وعلماء حذَّر منهم النبى صلى الله عليه وآله وسلم، لقد أخرج الإمام أحمد فى مسنده، والبيهقى بسند صحيح، عن أبى هريرة رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «من بدا جفا، ومن اتبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلطان افتُتن، وما ازداد أحد من السلطان قربا، إلا ازداد من الله بعدا».

وأخرج ابن عدى عن أبى هريرة رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إن فى جهنم واديا تستعيذ منه كل يوم سبعين مرة، أعده الله للقراء المرائين فى أعمالهم وإن أبغض الخلق إلى الله عالم السلطان»، وأخرج الحاكم فى تاريخه، والديلمى، عن معاذ بن جبل رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «ما من عالم أتى صاحب سلطان طوعا، إلا كان شريكه فى كل لون يُعَذَّب به فى نار جهنم».

وأخرج أبو الشيخ فى الثواب عن معاذ بن جبل رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إذا قرأ الرجل القرآن وتفقه فى الدين، ثم أتى باب السطان، تَمَلُّقًا إليه، وطمعا لما فى يده، خاض بقدر خطاه فى نار جهنم».

وأخرج الديلمى، عن ابن عباس رضى الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يكون فى آخر الزمان علماء يرغِّبون الناس فى الآخرة ولا يَرغَبون، ويزهِّدون الناس فى الدنيا ولا يَزهَدون، ويَنهَون عن غشيان الأمراء ولا ينتهون».

وأخرج الديلمى عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إن الله يحب الأمراء إذا خالطوا العلماء، ويمقت العلماء إذا خالطوا الأمراء، لأن العلماء إذا خالطوا الأمراء رغبوا فى الدنيا، والأمراء إذا خالطوا العلماء رغبوا فى الآخرة».

وأخرج أبو عمرو الدانى فى كتاب الفتن عن الحسن، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لا تزال هذه الأمة تحت يد الله وكنفه، ما لم يمار قُرَّاؤها أمراءها».

لاحظ هنا أن جميع الأحاديث الشريفة التى تحذِّر وتنذر لا تصف الحاكم بأنه ظالم أو فاسد، بل إن النبى يقصد من معنى الحديث ودلالته التحذير من اقتراب العالم أو الشيخ الواعظ من أى حاكم، ولم يخص التحذير والإنذار بحاكم موصوف بالاستبداد أو الانحراف!

احذروا هؤلاء الوعاظ إذن وأنتم تعرفونهم بالاسم، فقد باتوا فى كل محفل وعلى كل شاشة وفى كل مجلس ويذكرون رئيسهم فى كل حديث وحدث.. هؤلاء وعاظ يرغِّبون الناس فى الآخرة ولا يَرغَبون، ويزهِّدون الناس فى الدنيا ولا يَزهَدون، هؤلاء وُعَّاظ حذَّر منهم النبى محمد بن عبد الله.. وصلّوا بينا على النبى!

-----------------------
*  كاتب صحفي مصري

ليست هناك تعليقات: