الجمعة، 5 أكتوبر 2012

لافروف يأسف لعدم إدانة مجلس الأمن التفجيرات الإرهابية ...

في سورية


شباب المهجر (وكالات) -- وصف وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف رفض الدول الغربية في مجلس الأمن الدولي إدانة التفجيرات الإرهابية في سورية بالواقع المحزن معرباً عن أسفه حول استمرار مجلس الأمن الدولي برفض إدانة مثل هذه الأعمال. وقال لافروف في مؤتمر صحفي اليوم حول نتائج مباحثاته مع نظيرته الباكستانية هينا رباني خار في معرض تعليقه على التفجيرات الإرهابية في مدينة حلب أمس: لا يمكنني إلا أن أتذكر مجددا ذلك الحدث المحزن بأنه ومنذ عدة أشهر يرفض زملاؤنا الغربيون في مجلس الأمن الإعلان عن إدانة الأعمال الإرهابية على الأراضي السورية.../...

وأضاف لافروف: إن مجلس الأمن كان يرد دائماً على الأعمال الإرهابية الكبيرة ويدينها باستمرار في إشارة منه إلى أنه لا يمكن أن يكون للإرهاب ما يبرره، مشدداً على أن موقف زملائنا الغربيين في الابتعاد عن إدانة ما فعله الإرهابيون يعتبر مؤشرا مقلقاً.

وأعاد وزير الخارجية الروسي إلى الأذهان أن سلسلة من التفجيرات الإرهابية التي ضربت أمس مدينة حلب وحصدت أرواح عشرات الأشخاص مرتبطة إلى درجة كبيرة بالمقاييس العابرة للحدود للأزمة في سورية.

وفي السياق نفسه أعربت روسيا عن قلقها من عدم صدور رد فعل عن الغرب ومجلس الأمن الدولي على العمليات الإرهابية في سورية.

ونقل موقع قناة "روسيا اليوم" عن ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية قوله للصحفيين في موسكو اليوم: إن عمليات إرهابية متكررة تشهدها سورية لاتحصل على تقييم مطلوب من جانب الأسرة الدولية وقبل كل شيء من جانب مجلس الأمن الدولي وهذا أمر مقلق. وأشار لوكاشيفيتش إلى أن الشركاء الغربيين لروسيا يتعاملون بشكل غير متكافئ مع دعوات موسكو الموجهة إلى مجلس الأمن الدولي للرد بشكل مطلوب على العمليات الإرهابية في سورية كما هو الحال بشأن عمليات إرهابية تقع في مختلف مناطق العالم.

وقال: مع الأسف لم تفلح المحاولة الجديدة ويعتبر هذا الأمر إنذاراً جدياً مفاده أن شركاءنا يمكن أن يغيروا موقفهم من الخطر الإرهابي بصفته قضية عالمية شاملة، موضحاً أن التطورات الأخيرة في سورية تدل على ضرورة وقف العنف والبدء بالحوار السوري العام حول التسوية السياسية للأوضاع في البلاد. وأضاف: إن سورية تشهد تصاعداً لأعمال العنف إذ تستمر الاشتباكات بين القوات السورية والمعارضة المسلحة ما يتسبب في سقوط الضحايا بين السكان المدنيين مشيراً إلى أن أهالي حلب يعانون للشهر الثاني على التوالي من الأوضاع الأمنية الصعبة.

ليست هناك تعليقات: