السبت، 20 أكتوبر 2012

أسرار الإبتزاز الأوروبي السعودي لإيران


شباب المهجر (وكالات) -- تشابه أساليب ابتزاز العصابات المافياوية في الأفلام الهوليودية مع واقع السياسات الأوروبية وبعض السياسات الخليجية وخاصة السعودية منها. المافيا ترسل رجالها أو وسطاء محايدين لطلب الخوة، وإلا عوقب من يرفض الدفع، وأوروبا تريد من إيران التخلي عن حقها في التخصيب النووي وفي المعرفة والعلم وإلا عوقب شعبها بالتجويع وعوقبت قنواتها الإعلامية بالقطع والحظر.../...

"برس تي في" و "قناة العالم الإخبارية"، قناتان إيرانيتان أمر الإتحاد الأوروبي شركة يوتيل سات المالكة للقمر "هوت بيرد" فقطع بثهما، في ممارسة لم يفعلها هتلر ولا فعلته جنوب أفريقيا في عصرها العنصري، ممارسات الإتحاد الأوروبي الحائز على جائزة نوبل للسلام هي سياسات حربية تجعل من الشعب الإيراني هدفاً لقتلها البطيء في الإقتصاد وتجعل من الإعلام الإيراني هدفاً للقتل بالقطع والحظر.


إيران قوية ولن تركع، وكذا سورية

إيران القوية العزيزة التي قطعوا بث قناتيها خوفاً من تأثير تلك القنوات على الشعوب العربية والغربية لن يستطيعوا إخراس صوتها لأنهم يحاولون وكلما فعلوا خرج صوت الحق من طهران صادحاً بالحق في وجه الظالمين، ولن تعدم الجمهورية الإسلامية وسيلة إلا وستطرق أبوابها لإعادة بث قنواتها إلى من يبحثون عن الصورة الحقيقية لواقع المنطقة والعالم، ولإن كانت "قناة العالم الإخبارية" جزءاً من الإعلام المقاوم الفعال فإن نجاحات "قناة برس تي في" جعلت من القرار الأوروبي أمراً محتوماً، فالسياسات الأوروبية قائمة في الأصل على خداع شعوبها بواسطة سلاح تعتبره نصف المعركة (الإعلام – فضلاً راجع نظريات المخطط الأميركي الإستراتيجي جميس غلاسمان وخطبه أمام الكونغرس الأميركي المنشورة على موقع الكونغرس).

ترك "برس تي في" حرة في منافسة شريفة مع الإعلام الأميركي وعلى رأسه" سي إن إن" ليس في مصلحة السياسات الأوروبية أو الأميركية العدوانية ضد شعوبها أولاً وضد شعوب العالم ثانياً.

"السي إن إن" ومثيلاتها الأوروبيات والأميركيات يتحدثون عن مظلومية إسرائيل، وقنوات إيران الإنكليزية وعلى رأسها "برس تي في" تنقل الحقيقة وهي عكس ما تقوله القنوات والحكومات الغربية.

"برس تي في" تفضح كذب السياسات الأوروبية التاريخية وتنير عقول المخدوعين في أوروبا وأميركا ويكفي أن القناة التي فتحت أبوابها لكبار الإعلاميين الأميركيين والأوروبيين اليساريين والمعادين للحروب أصبحت في فترة قصيرة مرجعاً موثوقاً عند الباحثين الجدد والمتخرجين حديثاً من الأكاديميات السياسية الأميركية والأوروبية من غير المنضوين في المشاريع البحثية المتصهينة أو الخاضعة لنفوذ الأقلية الرأسمالية الحاكمة في أوروبا وفي أميركا.

خطر "برس تي في" على أميركا يعادل خطر اجتياح عدو عسكري لكل بيت أميركي وأوروبي، فالحقيقة عدو الخداع والتزوير وليس في إعلام الطبقة الحاكمة في الغرب إلا الخداع والتزوير.

البنتاغون الأميركي ووزارات الخارجية في أميركا وفي الغرب عامة ينظرون إلى الإعلام كجزء من الآلة الحربية لذا لا يسمحون لأي صوت إعلامي مناقض لأساطيرهم المؤسسة لحكمهم المخادع والمستغل لشعوبهم بالظهور وهم يسكتونه فوراً، لذا من الطبيعي وبعد أن تبين لهم نجاح "برس تي في" الساحق بين جماهير الغرب، من الطبيعي أن تخشى أميركا انقلاب الرأي العام الغربي على سياساتهم الظالمة لشعوبهم أولاً ولشعوب العالم ثانياً.

هل من الصدف أن الأميركيين أسسوا أقساماً للحرب النفسية الإعلامية مع محاربتهم الشديدة للإعلام الإيراني وخاصة لـ "برس تي في" الناطقة بالإنكليزية ؟

هل من الصدف أن الأميركيين والفرنسيين والبريطانيين والألمان يمولون قنوات فضائية باللغة الفارسية وباللغة العربية وبلغات أخرى وفي الوقت عينه يمنعون أي قناة تعارض آرائهم من استخدام أقمارهم الصناعية؟

الإجرام واحد، ومن قتل الهنود الحمر وقتل الفلسطينيين وضرب البشرية بجريمة السلاح النووي واطلقه دون داع على المدنيين في اليابان، من فعل ذلك كرمى للمال وللسيطرة على ثروات الشعب الأميركي ليس بعيداً عنه أن يتشارك والإستعماريين القدماء من قتلة الشعوب في أوروبا في منع الصوت الإيراني الموضوعي في الإعلام . لكننا في عصر النهضة التكنولوجية.

إيران التي أوقفت حرباً أميركيةً حمقاء عليها بإنزال طائرة تجسس تُعتبر عماد الحرب الإلكترونية التي كانت تعتبرها أميركا مفتاح الإنتصار بلا خسائر على الجمهورية الإسلامية، إيران نفسها ستنتصر على الحظر ومن أنزل الطائرة الأميركية يمكنه إطلاق قناة فضائية رغم المنع. وإن غداً لناظره قريب.

---------------------------
خضر عواركة – نيوز برس

ليست هناك تعليقات: