الأربعاء، 17 أكتوبر 2012

فقراء السعودية يبحثون عن بطانيات ...

وجامعة نورة تنشئ تدفئة بــ 43 مليار ريال


شباب المهجر (وكالات) -- يبدو أن الفساد في السعودية والسرقات أصبحت سياسة الدولة ويبدو أن هيئة مكافحة الفساد في السعودية بحاجة لمكافحة. فمع تحمل المواطن لحالة الفقر التي اصبحت تنتشر في السعودية أصبح يصحى كل صباح على اخبار متناقضه تكتبها الجرائد على صفحاتها. فتجد في الصفحة الاولى اخبار السعودية تبني مدينة سكنية في الأردن ومدينة طبية في البحرين وتنشئ سكك الحديد في المغرب وتقدم 4 مليارات منحة لمصر واليمن ومثلها لسوريا قبل الأزمة وغيرها الكثير من التبرعات الخارجية.../...

اما الفضائح الداخلية فيكفي فضيحة أنشاء نظام تسخين مياه لجامعة نورة بمبلغ 43 مليار ريال سعودي

نترككم مع خبرين متناقضين في السعودية ونترك لكم التعليق :


الخبر الاول

جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن تمنح شركة ميلينيوم عقد تصميم وتنفيذ أكبر نظام تسخين بالطاقة الشمسية في العالم

أعلنت شركة ميلينيوم لصناعة الطاقة عن فوزها بعطاء تصميم وتزويد وتنفيذ اكبر نظام تسخين مياه بالطاقة الشمسية في جامعة الاميرة نورة بنت عبد الرحمن في المملكة العربية السعودية. والتي تعد من معالم التعليم الرئيسة في المملكة العربية السعودية والتي تترجم اهتمام المملكة بالتعليم وترشيد استهلاك الطاقة.

ويبلغ كلفة انشاء المشروع حوالي 11.5 بليون دولار ويقع تحت مظلة وزارة المالية السعودية التي قامت بتأسيس ائتلاف مشترك بين شركة اتحاد المقاولين CCC وشركة السيف للمقاولات ودار الهندسة كمستشار للمشروع.وقد حصلت شركة ميلينيوم لصناعة الطاقة على عقد تزويد هذا النظام المتخصص بعد التنافس مع شركات عالمية عديدة. و تتولى شركة ميلينيوم لصناعة الطاقة اعمال البنية التحتية للمشروع كمقاول فرعي للمرحلة الثالثة.

وسيخدم نظام تسخين المياه بالطاقة الشمسية الذي سيتم تصميمه من قبل شركة ميلينيوم لصناعة الطاقة كافة مناطق الحرم الجامعي بما فيها منطقة سكن الطلاب والمستشفى ذي المستوى العالمي و سيوفر النظام طاقة بمقدار 17 ميجا واط من المياه الساخنة،ومن المتوقع أن يوفر هذا النظام نسبة عالية من استهلاك الوقود ويقلل نسبة انبعاث الكربون .


الخبر الثاني

في أكبر بلد مصدر للبترول توزع بطانيات الشتاء على الفقراء في 6 مدن سعودية !!

ثمن الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي صالح بن سليمان الوهيبي دعم شركة التصنيع الوطنية لمشروع توزيع بطانيات الشتاء، الذي بدأ تنفيذه في مدن بالمنطقة الشمالية في السعودية حيث البرد الشديد، وحاجة الأسر الفقيرة الملحة لهذه البطانية.

وقال الوهيبي إن المرحلة الأولى للمشروع تستهدف توزيع 25 ألف بطانية على 5 آلاف أسرة بمعدل 5 بطانيات لكل أسرة، مؤكداً أن عملية التوزيع تتم عبر مكاتب الندوة في هذه المناطق، ومشيراً إلى وجود قاعدة بيانات لدى كل مكتب بالأسر المستهدفة من الحملة، وأكد الوهيبي أهمية البرامج الاجتماعية التي تستهدف الفئات الفقيرة والمحتاجة، داعياً المؤسسات والشركات الوطنية والأهلية والبنوك المحلية للمساهمة في دعم هذه البرامج.

جاء ذلك في تصريحات صالح الوهيبي أثناء تدشين المرحلة الأولى من مشروع بطانيات الشتاء بالرياض يوم الأحد، وهذا المشروع تموله شركة التصنيع الوطنية بمبلغ مليوني ريال، وقد انطلقت 15 شاحنة كبيرة في اتجاه مدن حفر الباطن، وحائل، وسكاكا، وعرعر، والقريات، وطريف، على أن تبدأ عمليات التوزيع خلال اليومين القادمين.

وقال الوهيبي إن المرحلة الأولى استهدفت المنطقة الشمالية في هذا الوقت؛ حيث البرودة الشديدة والحاجة الماسة إلى البطانيات للأسر الفقيرة، مشيراً إلى أن البطانيات تكون أكثر نفعاً لهذه الأسر لمواجهة البرد في أيام السنة، وقال : إن المبادرة وتمويل حملة توزيع البطانيات كانت من شركة التصنيع الوطنية انطلاقاً من دورها الاجتماعي والخدمي للمجتمع، وقد تم توقيع اتفاقية بين الشركة والندوة العالمية للشباب الإسلامي، في إطار التعاون بين الجانبين، وإكمالاً للدور الريادي الذي تقوم به شركة التصنيع الوطنية، في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية فيها، ولدور الندوة العالمية في رعاية الأسر المحتاجة داخل السعودية عن طريق الأعمال والبرامج الإنسانية والشبابية، وإقامة شراكة بين الجانبين وتأدية المسؤولية الاجتماعية بما يخدم المجتمع.

وقال الوهيبي إن حملة توزيع بطانيات الشتاء مستمرة بإذن الله، ودعا المؤسسات والشركات الوطنية والبنوك لدعمها لتصل إلى مدن أخرى، مشدداً على أهمية الدور الكبير للمؤسسات الوطنية، إلى جانب الدعم الكبير الذي توفره الدولة ومؤسساتها للفئات الفقيرة والمحتاجة، مشيراً إلى أهمية أن تتضافر الجهود الحكومية والخيرية والأهلية في خدمة المجتمع.

من جانبه أكد سليمان بن عبدالله النويصر مدير المراجعة الداخلي بشركة التصنيع الوطنية إن مشروع توزيع بطانيات الشتاء بالتعاون مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي يستهدف تنمية روح التعاون والعمل الجماعي بين أفراد ومؤسسات المجتمع المدني بشكل إيجابي، وتزويد الأسر الفقيرة بالبطانيات للتخفيف عنهم من شدة برودة الشتاء، والوصول إلى الأسر المحتاجة والمتعففة عن طريق مكاتب الندوة في مناطق شمال المملكة.

وقال إن هذه المرحلة يتم فيها تأمين بطانيات مفردة ومزدوجة لما يقارب 5 بطانيات للأسرة الواحدة، وتنفذ في شهري يناير وفبراير، وتمولها الشركة الوطنية للتصنيع بمبلغ مليوني ريال.

-------
صرح

ليست هناك تعليقات: