الاثنين، 5 نوفمبر 2012

رسالة تحذيرية للعاهل السعودي و أمير القصيم ...

بشأن اعتقال النساء في بريدة


شباب المهجر (وكالات) -- حول اعتقال مجموعة من المحتجات أمام محكمة بريدة بالقصيم، أرسل المحاميان "عيسى بن حامد الحامد"، و"عبد العزيز بن يوسف الشبيلي"، رسالة إلى العاهل السعودي "عبد الله بن عبد العزيز"، وأمير منطقة القصيم "فيصل بن بندر بن عبد العزيز"، دعاهما فيه للكف عن ملاحقة المتظاهرين لتفادي ما يمكن أن ينشأ عنه.../...

وجاء في الرسال التي نقلتها وكالة الجزيرة العربية للأنباء: "إشارة إلى ما حصل ظهر يوم السبت الموافق 18/12/1433هـ من اعتقال لمجموعة من النساء وحيث إنه تم اعتقال النساء المعتصمات من حرائر هذا البلد المبارك، ومن ضمنهن موكلتينا ريم المقبل وأمينة الراشد، بصورة مشينة ومهينة لا تليق بمقام الإنسانية، فضلاً عن النساء المؤمنات والمسلمات، بدون مسوغ شرعي ولا نظامي لمثل هذا الفعل حيث لا يوجد نص شرعي يجيز ابتذال النساء وإرغامهن على الركوب في سيارات بدون محارم معهن بسبب اعتصامهن المشروع نظاما وشرعا، وحيث أنهن لم يقمن باقتراف جريمة شرعية ولا مخالفة نظامية بل أنهن عملن بما حفظ لهن النظام الدولي والمحلي من جواز مطالبتهن بحقوقهن المشروعة ومنها المطالبة بإخراج أخوتهن وآبائهن وأزواجهن، الذين امضوا سنين طويلة في السجن، دون أن توجه لهم تهم أو تتم محاكمتهم محاكمة علنية عادلة، وحيث أنهن قد قمن بالمطالبة بذلك بطريقة سلمية حضارية تتماشى مع جميع المواثيق والمعاهدات الدولية ومنها:

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وينص في المادة العشرين على:

( لكل شخص حق في حرية الاشتراك في الاجتماعات و الجمعيات السلمية)

وكما ورد في الميثاق العربي للحقوق الإنسان في المادة الرابعة والعشرين الفقرة السادسة:

(لكل مواطن الحق في حرية الاجتماع وحرية التجمع بصورة سلمية) .

وغيرها من المعاهدات والمواثيق الدولية التي وقعت عليها المملكة قبل الانضمام لمجلس حقوق الإنسان وحيث أن العمل بهذه المواثيق إعمال للمادة الحادية والثمانون من النظام الأساسي للحكم ونصها:

(لا يخل تطبيق هذا النظام بما ارتبطت به المملكة العربية السعودية من الدول والهيئات والمنظمات الدولية من معاهدات واتفاقيات).

وأضاف: "ونظرًا لكون هذا الاعتقال قد يكون سببًا في الملاحقة القانونية الدولية لمن أمر به وقام به مباشرة أو بالتسبب فيه، وكما تتيح الأنظمة والقوانين الدولية لمن وقع عليه هذا الفعل رفع موضوعه إلى المحكمة الدولية وللمحاكم الأوربية فإننا نهيب بكم سرعة تلافي مثل هذا التصرف لتفادي ما يمكن أن ينشأ عنه مما سبق ذكره".

ليست هناك تعليقات: