الاثنين، 26 نوفمبر 2012

تونس .. مشروع قانون لعزل قيادات نظام "بن علي"


شباب المهجر -- قدمت خمس كتل نيابية في المجلس التأسيسي التونسي (البرلمان)، تقودها حركة النهضة الإسلامية، مشروع قانون يحمل اسم "قانون تحصين الثورة"، يدعو إلى عزل قيادات النظام السابق من الحياة السياسية لمدة عشر سنوات. وتشمل قائمة الكتل النيابية التي ساندت المشروع إلى جانب حركة النهضة كتلة حزب "المؤتمر من أجل الجمهورية"، وكتلة "الكرامة والحرية"، وكتلة "المستقلون الأحرار"، إلى جانب عدد من النواب المستقلين.../...

ولن تواجه الكتل المذكورة صعوبة في تمرير القانون لأنها تملك مجتمعة غالبية المقاعد في المجلس الذي يضم إجمالا 217 نائبا.

وينص مشروع القانون على عزل كل الفاعلين في نظام بن علي، وكل من ناشد المخلوع الترشح للانتخابات الرئاسية لسنة 2014.

ولا يجوز لهؤلاء حسب مشروع القانون الجديد الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية أو لعضوية مجلس الشعب أو لعضوية أو رئاسة المجالس البلدية أو أي مجالس لها صفة الجماعات العمومية.

كما ينص على أنه لا يجوز لأي منهم أن يتولى رئاسة الحكومة أو عضويتها أو يتولى إدارة ديوان رئيس الجمهورية أو ديوان رئيس الحكومة أو ديوان رئيس مجلس الشعب أو أي مسؤولية حكومية.

ويقصي مشروع القانون كذلك المنتسبين لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل من الحياة السياسية لمدة عشر سنوات.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2012، انتقدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" مشروع قانون "العزل السياسي" في تونس ولفتت الى انه يمثل "خرقا للمعايير الدولية" لانه سوف "يحرم آلاف الاشخاص من احد حقوقهم الاساسية".

وقالت "بصفتها دولة طرفا في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، يتعين على تونس السماح لجميع المواطنين بأن يشاركوا في إدارة الشؤون العامة، إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون في حرية، دون تمييز ودون فرض قيود غير منطقية".

وأضافت "يجب ألا تكون القيود قمعية، بل يجب ان تعتمد على معايير واضحة ومتناسبة ويحددها القانون".

واعلن رئيس الوزراء التونسي السابق الباجي قائد السبسي (86 عاما)، رئيس حزب "حركة نداء تونس" ان قانون العزل السياسي "يستهدفه شخصيا".

واعتبر قايد السبسي ان الهدف الحقيقي من هذا القانون هو افراغ الساحة السياسية في تونس من خصوم حركة النهضة.


واظهرت استطلاعات رأي اجريت مؤخرا ان السبسي الذي سبق له العمل بداية التسعينات مع نظام بن علي، اصبح يحظى مع حزبه بشعبية كبيرة في تونس.

ويتوقع مراقبون انحصار المنافسة خلال الانتخابات العامة المقررة في 2013 بين "النهضة" و"نداء تونس".

-----------
أنباء موسكو

ليست هناك تعليقات: