السبت، 24 نونبر، 2012

مصر : عمرو موسى يقود مسيرة بقنا ...

للمطالبة بحل الجمعية التأسيسية للدستور

وإلغاء إعلانات مرسى الدستورية


شباب المهجر -- طالب عمرو موسى، المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب المؤتمر في مسيرة تقدمها بمدينة قنا وانطلقت من استاد قنا الرياضي مساء الجمعة للتنديد بقرارات الرئيس محمد مرسى بحل الجمعية التأسيسية للدستور وعمل دستور توافقي وإلغاء الإعلانات الدستورية التي أعلنها الرئيس محمد مرسى والخاصة بتحصين الجمعية التأسيسية وإقالة النائب العام.../...

وقال عمرو موسى في مؤتمر جماهيري موسع شارك فيه قرابة خمسة الآف شخص بقنا اليوم الجمعة وبحضور 9 رؤساء أحزاب سياسية أنضمت لحزب المؤتمر الذي دشنه عمرو موسى من قنا: "إننا فوجئنا بالإعلان الدستوري الجديد وهى خطوة لم ننتظرها لذلك تجمعت القوى السياسية وتم دراسة الوضع والظروف العصيبة التي تمر بها البلاد من تاريخها وأن الشعب غير مرتاح وأصبحنا غير قادرين على التحمل لذلك تم التوافق على تشكيل جبهة وطنية يكون دورها جمع القوى المختلفة دون إقصاء أو إبعاد فالباب مفتوح للجميع.

وأشار عمرو موسى إلى أن الواقع المصري أصبح قاسيا ولذلك يجب بناء مصر الحديثة دون أي خلل وعلى المصريين جميعا أن يتكاتفوا من أجل ذلك وأن يسابقوا الزمن، فهناك الكثير من الدول تقدمت والمجتمعات نجحت بينما تعطلت مصر. وقال إن الخلاف داخل الجمعية الدستورية يتعلق بالحريات فيجب أن يدافع الدستور عن الحريات وعن المواطنة ويجب أن نتفق عليه جميعا.

وكان عمرو موسى المرشح الرئاسي السابق قد أعلن عن تدشين حزبه الجديد (المؤتمر)، وهو عبارة عن ائتلاف لـ9 أحزاب سياسية مدنية وليبرالية.

وأصدر حزب (المؤتمر) بيانا صحافيا الخميس، أعلن فيه عن تدشين الحزب رسميا من محافظة قنا تحت شعار "مصر تستحق الأفضل" ويضم 9 أحزاب سياسية ذات قواعد جماهيرية في الشارع المصري.

وأشار في بيان تدشين الحزب إلى أن الأحزاب التسعة أقرت الانضمام داخل الحزب وتشكيل تحالف سياسي قوي يحمل اسم المؤتمر، إيمانا ويقينا بأن مصر تمر بمرحلة راهنة تتطلب التكاتف وإنكار الذات وتفعيل توافق وطني يضم كل أطياف الوطن على اختلاف انتماءاتهم واتجاهاتهم وأن هذا الكيان يستهدف تحقيق ودعم التحول الديمقراطي للسياسة المصرية من حكم الفرد إلى حكم المؤسسات مما يتطلب وجود أحزاب قوية قادرة على إحداث توازن في السياسة المصرية، وتداول حقيقي للسلطة، وإتاحة الخيارات الوسطى التي تعبر عن غالبية المصريين، والحفاظ على الطابع المدني للدولة المصرية وحماية نسيج الوطن وأن رؤية الحزب تتلخص في عدم الاعتماد على فصيل سياسي معين، والتكاتف والتصالح مع القوى السياسية للمصالحة الوطنية، واحترام الرأي والرأي الآخر، ورفض سياسة الإقصاء لأي فصيل سياسي.

-------
 د ب ا

ليست هناك تعليقات: