السبت، 24 نونبر، 2012

'فريدم هاوس' تنتقد الممارسات ضد الصحافيين ...

ووضع الحريات في الصحراء


شباب المهجر -- أصدرت المؤسسة الأمريكية 'فريدوم هاوس' التي تعنى بقضايا حرية الاعلام والتعبير في العالم، تقريرها السنوي حول الاعلام وحريات الصحافة في العالم ومن بينها المغرب. وأحصى التقرير مجموعة من الانتهاكات التي يعاني منها رجال الاعلام بالمغرب والمرتبطة أساسا بممارسة الصحافيين لمهامهم وتطرق لمجموعة من الحالات التي كان أصحابها ضحايا تدخلات عنيفة من قبل قوات الأمن بالإضافة إلى حالة الصحافي رشيد نيني. وخلص إلى أن المغرب ينتهك حرية الاعلام والتعبير رغم كون الدستور المغربي ينص بشكل واضح على احترامها.../...

وخصص تقرير فريدم هاوس هذه السنة فقرة خاصة بالممارسة الصحافية في الصحراء وقال: "ان السلطات المغربية جد حساسة إزاء اي تغطية اعلامية تعارض الموقف الرسمي للحكومة حول قضية الصحراء".

واضاف التقرير: "أن السلطات المغربية تطرد او تعتقل المراسلين الصحراويين او المغاربة او الاجانب الذين يكتبون بشكل نقدي حول الموضوع".

فأين يذهب الملك وحكومة الظل والحكومة المحكومة من هنا؟

وما قيمة دستور لا يطبق على أرض الواقع؟.. أليست القمامة أولى به من رفوف المكاتب؟

متى يستحي الملك ويكف عن الحديث في خطاباته الخشبية عن الحرية والكرامة والاصلاحات الديمقراطية العميقة؟

رحم الله من قال: "إذا لم تستحي فافعل ما شأت".

ليست هناك تعليقات: