السبت، 17 نوفمبر 2012

مشاورات بين مشعل والمخابرات المصرية باشراف قطري تركي ...

تفضي إلى قبول حماس هدنة

بسقف محدود


أخيرا نجحت المؤامرة وطوفان "التغيير" قادم من الخليج إلى المغرب.

شباب المهجر (وكالات) -- ذكر موقع "يديعوت احرنوت" الالكتروني اليوم السبت أن حركة حماس وافقت على وقف إطلاق النار في الجنوب وإعلان التهدئة من طرفها وذلك مقابل مكاسب سياسية وهي رفع الحصار نهائيا عن قطاع غزة. وقالت الصحيفة إن الجانب الإسرائيلي وافق على هذا العرض ولكن تحت شروط، حيث جاء هذا القرار من طرف حركة حماس بعد الاجتماع الذي دار بين خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ووفد مصري رفيع برئاسة رئيس المخابرات المصرية، تحت الرعاية القطرية التركية وبمباركة من واشنطن.../...

بدورها نشرت القناة العاشرة الإسرائيلية تقريراً حول مبادرة مصرية لإنهاء التصعيد العسكري بين القطاع وإسرائيل خلال الـ 4 أيام الماضية على التوالي.

وفي رد إسرائيل على المبادرة المصرية بوقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والمقاومة في قطاع غزة ، قالت القناة العاشرة إن المبادرة ستتم على مرحلتين الأولى هي وقف النار، والثانية عقد معاهدات بين الطرفين.

وذكرت القناة العاشرة أن هناك اتصالات مكثفة تجري بين إسرائيل والحكومة المصرية من خلال السفارة الإسرائيلية بمصر للوصول إلى اتفاقية تهدئة.

هذا وأعلنت الحكومة الإسرائيلية ترحيبها بأي مبادرة مصرية لوقف إطلاق النار مع حركة حماس، وذلك في الوقت الذي صادقت فيه الحكومة المصغرة "الكابينت" على استدعاء خمسة وسبعين ألف جندي من جيش الاحتياط في إطار الحديث عن احتمال شن عدوان بري على غزة!!.

وقبل قليل ذكرت قناة الميادين أنه بالفعل هناك أنباء غير مؤكدة حول توصل حماس واسرائيل إلى هدنة بعد اجتماع ضم ممثلين من حماس ومصر وتركية وقطر.

وإذا تؤكد هذا النبأ فسيكون ما قلناه في تحليلنا السابق صحيحا، وأن كل ما حدث يدخل في إطار خطة تآمرية على القضية الفلسطينية تقتضي بتغيير وجه المنطقة وتسليم الحكم للإخوان المسلمين في فلسطين، وبعدها الأردن ثم يأتي الدور على البحرين والسعودية والإمارات والكويت. كما أن الجزائر و المغرب مستهدفان كذلك ، حيث تؤكد المعلومات التي لدينا أن الإدارة الأمريكية وقطر ستعمل على تفجير الأوضاع في هذه البلدان: وأن هناك إشارات تفيد أن جماعة العدل والإحسان هي المرشحة لملأ الفراغ في المغرب.

وقريبا سننشر فحوى هذا المخطط بعد التحقق من بعض المعلومات الحساسة من مصادرنا بأوروبا.

----------------------------------------
وكالات + شباب المهجر (مصادر خاصة)

ليست هناك تعليقات: