السبت، 24 نونبر، 2012

مصر: تجدد الاشتباكات في محيط دار القضاء العالي ...

والنائب العام يقول

الإخوان كانوا متهمين بقضايا آداب


شباب المهجر -- استقبل العشرات من المحامين وأعضاء نادي القضاة، النائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود، بحالة من السعادة العارمة والهتاف والتصفيق، فور وصوله لحضور الجمعية العمومية الطارئة، التي عقدها نادي القضاة اليوم السبت، لمناقشة الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المصري محمد مرسي الخميس الماضي. وقد ظهر المستشار أحمد الزند رئيس نادي قضاة مصر إلى جانب عبد المجيد محمود، وتم افتتاح الجلسة بآيات من القرآن الكريم وبعدها النشيد الوطني لجمهورية مصر العربية.../...

واشتعلت الاشتباكات اليوم حول محيط دار القضاء العالي بين قوات الأمن المركزي وعدد من المتظاهرين الرافضين لبقاء النائب العام.

وكان القضاة والنائب العام المستشار عبد المجيد محمود قد بدؤوا عقد مؤتمرهم الذي أعلنوا عنه، في وجود عدد من مدرعات وسيارات الأمن المركزي، قام عقب ذلك الآلاف من المتظاهرين الرافضين لبقاء النائب العام والمؤيدين لقرارات مرسي بإطلاق النار والخرطوش، وهو ما ردت عليه قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز.

وأكد المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام السابق، أنه قد أبلغ المشير محمد حسين طنطاوي وعمر سليمان، أن النيابة غير قادرة على السيطرة على وقائع وتحقيقات ما بعد ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أن كل ما يدور حول إهمال النيابة العامة "محض افتراء".

وقال عبد المجيد: " قلت للمشير طنطاوي وعمر سليمان، إن هناك صعوبة لقيام النيابة العامة بأعمالها وقت الثورة" ، متابعاً "وأتحدى من يثبت أن النيابة العامة أخفت أدلة وما يقال ما هو إلا كلام مرسل، من يتهمون النيابة العامة بكلام مرسل بإخفاء أدلة قتل الشهداء.. أتحداهم في أي قضية وأي صفحة!!".

وأضاف اليوم السبت في الجمعية العمومية الطارئة بنادي القضاة موجها حديثه لجماعة الإخوان المسلمين: "من يسعون لقلب الشرعية سيلجأون في نهاية المطاف إلى القانون، لا تعرفون ماذا يخبئ القدر لكم؟"..

كما قال عبد المجيد محمود: إن تنظيم الإخوان غير شرعي، ويجب أن يتم معاملته على هذا الأساس، وتساءل "لماذا كان المرشد وقيادات الجماعة وكتب الإرشاد بمنأى عن أي بلاغ أو أي اتهام، واقتصرت البلاغات والملاحقات القانونية ضد خلايا صغيرة؟".

وقال: "قبل أن أكون نائبا عاما كانت القضايا العديدة بالآداب والاتهامات توجه إلى أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، باعتباره تنظيما غير شرعي يعامل وفقا لأحكام القانون، ومنذ أن توليت مسؤولية النائب العام، كان هناك خلاف في الرأي فيما يتعلق بما يحرر من محاضر ضد الإخوان".

من جهة أخرى اتهم طارق تهامي -عضو الهيئة العليا لحزب الوفد- شباب الإخوان بإطلاق الخرطوش والشماريخ على المتظاهرين أمام دار القضاء العالي، مما أدى لإصابة 15 متظاهرا بجروح.

جاء ذلك أثناء سير مظاهرة أمام دار القضاء العالي، شارك فيها أحزاب الوفد والدستور والتيار الشعبي، حيث قام عدد من شباب الإخوان المسلمين باعتراض المظاهرة، وأطلقوا عليها الشماريخ والخرطوش.

وأشار تهامي إلى أن التظاهرة كان يشارك بها حوالي 4 آلاف متظاهر، وكانوا يرددون هتافات مناصرة للقضاة وجمعيتهم العمومية اليوم في دار القضاء العالي، اعتراضا علي الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي منذ يومين.

وأوضح تهامي: "فوجئنا بخروج حوالي 20 شابا من الإخوان المسلمين قادمين من 26 يوليو، وقاموا بضرب المتظاهرين بالخرطوش والشماريخ، لمدة 5 دقائق متواصلة، ثم توجهوا إلى الباب الخاص لمحكمة النقض وحاولوا اقتحامه للاعتداء على القضاة بالداخل أثناء عقد جمعيتهم العمومية".

وحمّل تهامي الرئيس مرسي مسؤوليته الكاملة عما يحدث ويطالبه بالخروج عن أسلوب حسني مبارك واستخدام البلطجة لإيقاف الثورة، ولكنها نجحت فى النهاية!!.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: