السبت، 24 نوفمبر، 2012

الجيش المصري يفند الأنباء ...

حول نشر قوات امريكية في سيناء


شباب المهجر -- نفى الجيش المصري الأنباء التي رددها أحد المواقع الإسرائيلية، بأن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أمر بإرسال قوات أمريكية إلى شبه جزيرة سيناء، وذلك ضمن الاتفاق الذي رعته مصر، بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، للتهدئة في قطاع غزة. وقال الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب أحمد محمد علي يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) "لا صحة لما تم نشره على أحد المواقع الإسرائيلية بشأن التخطيط لنشر قوات أمريكية في سيناء، ضمن اتفاق وقف إطلاق النار في غزة بين حماس وإسرائيل".../...

وشدد المتحدث على ما أسماها "الثوابت الراسخة لسياسات الأمن القومي المصري، للحفاظ على السيادة الوطنية، والتي لا تقبل تواجد قوات أو قواعد أجنبية على أراضينا".

وأضاف المتحدث العسكري قائلاً: "نؤكد على أن القوات الأجنبية الوحيدة الموجودة في سيناء، هي القوة المتعددة الجنسيات، والتي تتكون من عناصر تابعة لـ 13 دولة، وتمارس عملها منذ تاريخ 25 أبريل/نيسان 1982، بعد الانسحاب الإسرائيلي من سيناء، بمهمة متابعة التزام جانبي معاهدة السلام بتطبيق الاتفاقية الأمنية الموقعة بين الطرفين"، على حد تعبيره.

وكان الملحق العسكري في سفارة مصر بالولايات المتحدة، اللواء محمد الكشكي، قد نفى من جانبه أن تكون هناك أي قوات أمريكية في سيناء، وشدد المسؤول العسكري المصري، في إطار رده على سؤال بشأن ما نشر على موقع "ديبكا" الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، على أن "مصر لم ولن تقبل وجود قوات أجنبية على أراضيها"، كما أكد على أن ذلك "غير وارد على الإطلاق".

يُذكر أن الجيش المصري دفع مؤخراً بتعزيزات عسكرية إلى شبه جزيرة سيناء، التي تشهد تصاعداً في أعمال العنف، بهدف فرض السيطرة الأمنية على المنطقة، في أعقاب هجوم شنه مسلحون على إحدى النقاط الحدودية في رفح، مطلع أغسطس/ آب الماضي، أسفر عن مقتل 17 جندياً مصرياً.

-------------
جريدة البشاير

ليست هناك تعليقات: