السبت، 24 نونبر، 2012

لاريجاني يؤكد وقوف بلاده إلى جانب القضية الفلسطينية ...

والمقاومة اللبنانية


شباب المهجر -- أكد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني مساء الجمعة أن بلاده تقف إلى جانب القضية الفلسطينية والمقاومة اللبنانية. وأكد لاريجاني بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري مساء الجمعة أن "الجمهورية الاسلامية الايرانية تقف بكل ثبات إلى جانب القضية الفلسطينية المحقة والعادلة وأيضا إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تقف بنفس الثبات إلى جانب لبنان وإلى جانب مقاومته وشعبه العزيز".../...

وأضاف "نحن نفتخر ونعتز بأننا ندعم ونؤازر هذه الحركات التحررية المقاومة في هذه المنطقة.. والأساس الذي تستند عليه هذه القوى هو مقارعة ومقاومة الروح التوسعية والعدوانية للكيان الصهيوني".

وتابع: "اليوم يتطلع أبناء الشعب الفلسطيني المجاهد بعين الأمل الى الدول العربية والاسلامية كي تمد يد العون والمؤازرة له".

وقال "ان تقييمنا في الجمهورية الاسلامية الايرانية لمجمل التطورات السياسية في المنطقة سواء من خلال حركات الصحوة الاسلامية وتبلور روح المقاومة والممانعة، وكل هذه العوامل مجتمعة تجعل رؤيتنا ايجابية".

كان لاريجاني قال بعد وصوله إلى بيروت بعد ظهر الجمعة قادماً من دمشق على رأس وفد إن قدرة المقاومة الفلسطينية أصبحت مستدامة، بعد الإنتصار الذي حققته غزة على إسرائيل في تصعيدها الأخير على غزة.

وقال لاريجاني عقب وصوله إلى بيروت قادماً من دمشق على رأس وفد إن "قضية غزة تعتبر قضية مهمة جداً وانتصاراً كبيرا للشعب الفلسطيني الشجاع بعد هذا التصعيد الأخير من العدو الصهيوني".

وأضاف "إنني أعتقد أنه أصبح واضحاً للجميع أن قدرة المقاومة الفلسطينية أصبحت مستدامة وهذه القوة لإيجاد الأمن المستدام في الشرق الأوسط وتعتبر ضرورية ومهمة جدا".

ورأى لاريجاني أن انتصار غزة هو انتصار "للجميع وأصبح واضحاً أن المقاومة اللبنانية والفلسطينية لا تزال قوية وصامدة تجاه الإجراءات الوحشية للاحتلال".

وأشار لاريجاني إلى أن انتصار الشعب الفلسطيني الأعزل في غزة "يعتبر انتصاراً كبيراً وهو بمثابة (تسونامي) على الكيان الصهيوني"، مضيفاً أن اسرائيل كان لها "أهداف خاصة خلال الهجوم الغاشم على غزة" ولكنه مني ب "هزيمة نكراء".

وكانت إسرائيل شنت هجوماً على غزة استمر ثمانية أيام وأطلقت عليه اسم (عامود السحاب)، وأسفر عن استشهاد 168 فلسطينياً وإصابة أكثر من 1269 آخرين، ردت عليها الفصائل الفلسطينية بإطلاق قذائف صاروخية وصل بعضها إلى مدينة تل أبيب والقدس وأدت الى مقتل وجرح عشرات الإسرائيليين.

وكان لاريجاني وصل الى بيروت بعد ظهر الجمعة، قادماً من العاصمة السورية دمشق للقاء عدد من المسؤولين اللبنانيين.

------
 د ب أ

ليست هناك تعليقات: