الخميس، 6 ديسمبر 2012

الخطة الأجرامية لضرب الاستقرار في لبنان ...

استكمالا لرسم ملامح "الشرق الاوسط" الجديد


شباب المهجر -- بترتيب أمريكي سعودي قطري يتم تشكيل غرفة عمليات ارهابية لاثارة الفتن واشعال الساحة اللبنانية بطرق عدة، كالتفجيرات والاغتيالات، بهدف ضرب الاستقرار في لبنان، وجر حزب الله والمقاومة الى حرب داخلية لصالح المخططات الاسرائيلية. وأكدت دوائر ومصادر واسعة الاطلاع أن من بين عناصر غرفة العمليات هذه، المتستر بالدين أحمد الاسير، وفؤاد السنيورة ووسام الحسن رئيس جهاز فرع المعلومات وعدد من قيادات ميليشيا المستقبل وجعجع، وأن السعودية هي التي تقود هذا التحرك ضد شعب لبنان ومن اجل صالح اسرائيل.../...

ونقلت المصادر عن دبلوماسي عربي قوله، أن خططا شريرة لتحقيق أهداف خبيثة بشراكة داخلية وتورط خارجي، تحاك لضرب الساحة اللبنانية، مشيرا الى أن القرار باشعال هذه الساحة قد اتخذ بالفعل، وأن دولا في المنطقة شهدت في الايام الاخيرة لقاءات ضمت أطيافا لبنانية، بعضها معروف بمواقفه المعادية لحزب الله وحلفائه في لبنان، والبعض الاخر تم استقطابه مؤخرا ليغادر معسكر التحالف مع التوجه الذي يمثله حزب الله والانتفال الى تحالف الراغبين في اضعاف المعسكر المعادي للغرب في لبنان.

وتضيف المصادر نقلا عن الدبلوماسي العربي، أن المعلومات المتوفرة لديه تؤكد وجود رغبة لدى القوى المعادية لحزب الله من أجل افتعال أحداث أمنية خطيرة على الساحة اللبنانية، وجر الحزب وحلفائه الى مواجهة مسلحة داخلية لاستقدام تدخل خارجي متعدد الجنسيات الى الساحة اللبنانية لتفكيك سلاح الحزب، ومنح اسرائيل فرصة للاعتداء على لبنان.

دوائر اسرائيلية ترى في هذا التحرك الخبيث "خططا حيوية" و"مهمة" لاسرائيل من اجل استكمال رسم ملامح الشرق الاوسط الجديد، لكن، هذه الدوائر تخشى من اقدام حزب الله على استباق ما يخطط لافتعال احتكاك أمني حطير على الحدود بين لبنان واسرائيل، لقطع الطريق على تلك المخططات، ولهذا السبب جاءت تحذيرات المسؤولين الاسرائيليين مؤخرا بأن اسرائيل ستقوم بتدمير البنية التحتية في لبنان في حال بادر حزب الله الى افتعال مواجهة عسكرية، وهدد العمق الاسرائيلي.

-------------------------
مركز 'شتات' الاستراتيجي

ليست هناك تعليقات: