الثلاثاء، 18 ديسمبر 2012

لافروف: روسيا ستعمل كل ما بوسعها لمعرفة ملابسات ...

اختطاف مواطنيها في سورية 

 واتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الشأن 

 والخاطفون يطلبون فدية


شباب المهجر-- أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم 18 ديسمبر/ كانون الأول أن موسكو ستقوم بكل التدابير اللازمة بصدد اختطاف اثنين من المواطنين الروس في سورية. وقال لافروف: "نعمل على ذلك بنشاط. بالطبع يتم اتخاذ التدابير اللازمة في سورية والدول الأخرى التي قد تؤثر على السوريين".../...

ونقل مراسل قناة "روسيا اليوم" عن لافروف قوله إن روسيا ستعمل كل ما بوسعها لمعرفة ملابسات الحادث.

ويذكر أنه تم اختطاف ثلاثة مواطنين في منطقة يمر بها طريق طرطوس – حمص يوم الاثنين 17 ديسمبر/ كانون الأول، أحدهم مواطن روسي، والثاني يحمل جنسية مزدوجة روسية وسورية، والثالث مواطن إيطالي.

هذا وأكدت وزارة الخارجية الروسية اليوم 18 ديسمبر/ كانون الأول قبل قليل في خبر عاجل،  أن خاطفي المواطنين الروسيين والإيطالي طلبوا فدية مقابل الإفراج عنهم.

وجاء في بيان صادر عن الخارجية الروسية أن "خاطفي المواطنين الروسيين والإيطالي طلبوا هاتفيا من شركة حميشو للصلب الواقعة في منطقة حسياء بالقرب من حمص والتي يعمل بها المخطوفون الثلاثة، فدية مقابل الإفراج عنهم".

وكشفت الوزارة عن أسماء المخطوفين، وهم المواطنان الروسيان ف. ف. غوريلوف، وعبد الستار حسون الذي يحمل أيضا الجنسية السورية، والإيطالي ماريو بيلوومو.

وجددت الخارجية الروسية توصيتها لجميع المواطنين الروس بعدم السفر إلى سورية التي تشهد نزاعا داخليا مسلحا.

وواضح أن هذا النوع من العمليات هو أسلوب تتميز به القاعدة، والهدف منه يكون عادة الابتزاز للحصول على المال من جهة، والضغط على روسيا لاخلاء مواطنيها من سورية، من جهة أخرى، الأمر الذي سيعتبر انتصارا معنويا للقاعدة وانهزاما للسياسة الروسية الداعمة لسورية في حال خضوع الحكومة الروسية لمنطق الابتزاز والمساومة.

--------------------------------------------
وكالة إيتار تاس + روسيا اليوم + شباب المهجر

ليست هناك تعليقات: