الثلاثاء، 18 ديسمبر 2012

جنود وخبراء من "الناتو" إلى تركيا ...

لتشغيل منظومة صواريخ  باتريوت


شباب المهجر -- رأى الكاتب والمحلل السياسي الإيراني حنيف غفاري أن منظومة صواريخ "باتريوت" في تركيا أطلقت صاروخها السياسي الأول بعد إلغاء زيارة للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كانت مقرره لتركيا لتتبعها الخارجية الإيرانية بالإعلان أن نشر هذه المنظومة الصاروخية في تركيا هو خطوة استفزازية بامتياز. موقف واضح دعمه تصريح للواء حسن فيروز أبادي رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية الذي وصف نشر المنظومة بأنه قرع طبول لحرب عالمية، ونقطة سوداء في المنطقة.../...

واعتبر حنيف غفاري أن وجود هذه المنظومة في المنطقة لا يعد أمراً تركياً داخلياً، لأن حلف الناتو هو الذي يوجد قرب الحدود، فالأمر لا يخص تركيا وحدها. وأشار إلى أن منظومة "باتريوت" ليست دفاعية كما تدّعي تركيا أو أنها من أجل سورية، بل هي وضعت لحماية مواقع الناتو، وهذا الأمر يعدّ تدخلاً سافراً في شؤون المنطقة.

يُذكر أن منظومة "باتريوت" كما يرى البعض تمنح أفضلية في الرد، وفي منع أي خرق جوي، وتحديده ومن ثم إسقاطه، وتأمين شبكة ردع مترامية الأطراف، فهي منظومة ذاتيهُ الحركة. وقد أعلن حلف الناتو أن مئات من الخبراء والجنود سيرسلون إلى تركيا لتشغيل المنظومة، مما يعني وجود قوات أجنبية خاصة تتحرك في المنطقة، وهذا ما تفهم إيران معناه جيداً، بحسب غفاري.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: