الخميس، 10 يناير، 2013

لقاء جنيف حول سورية في 11 من الشهر الجاري ...

وموسكو متمسكة

 بما طرحه الرئيس الأسد في خطابه


شباب المهجر -- أعربت روسيا اليوم عن أملها في أن يتم اعتماد الأفكار التي طرحها السيد الرئيس بشار الأسد في الجهود الدولية المبذولة للبحث عن سبل حل الأزمة في سورية. وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية نشر على الموقع الالكتروني للوزارة اليوم: "إن الجانب الروسي يأمل في فاعلية استمرار البحث عن السبل خلال الجهود الدولية لتسوية الأزمة في سورية بما في ذلك انطلاقا من ضرورة الاستناد إلى بيان جنيف لمجموعة العمل في الثلاثين من حزيران عام 2012 وبالاعتماد على مجموعة الأفكار الواردة في كلمة رئيس الجمهورية العربية السورية بشار الأسد في السادس من شهر كانون الثاني لهذا العام.../...

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن القيادة السورية على وجه الخصوص أكدت استعدادها لإطلاق الحوار السوري السوري ولإصلاح البلاد على أساس سيادة سورية واستقلالها وسلامة ووحدة أراضيها وعلى أساس عدم التدخل في شؤونها الداخلية كما نص عليها ميثاق الأمم المتحدة والتشريعات الدولية الأخرى وبيان جنيف في الثلاثين من حزيران الماضي.

وأضافت الخارجية في بيانها "إننا نعتقد بالحاجة إلى إحراز تقدم سريع وحاسم نحو التوصل إلى تسوية سياسية في سورية عن طريق الحوار السوري الداخلي على أساس مبادئ القانون الدولي كما ورد أعلاه ونأمل في أن توقف على هذا الأساس جميع الأطراف أعمال العنف وأن تسترشد بالمصالح العليا للشعب السوري فقط وبمهام التطور الديمقراطي الحر لسورية".

من جهته أعلن مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف اليوم أن اللقاء الثلاثي بين مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي وممثلي روسيا والولايات المتحدة حول سورية سيعقد في جنيف يوم الحادي عشر من الشهر الجاري.

وأوضح بوغدانوف أنه سيمثل الجانب الروسي في اللقاء المزمع والذي سيتم فيه بحث تقرير الإبراهيمي حول تطور الأوضاع في سورية بينما سيمثل الجانب الأمريكي نائب وزير الخارجية وليام بيرنز.

وجرى اللقاء الثلاثي الأول في العاشر من كانون الأول الماضي في جنيف وسمي بلقاء "الباءات الثلاث".

في سياق متصل بحث بوغدانوف مع سفير سورية في موسكو الدكتور رياض حداد تطورات الأوضاع في سورية وحولها.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان أنه جرى خلال اللقاء مناقشة سبل الإسراع بحل الأزمة في سورية عبر حوار وطني واسع مع التركيز على ضرورة الوقف الفوري للعنف.

وفي هذا الصدد تحدث السفير حداد بشكل مفصل عن البرنامج السياسي الذي تقدمت به الحكومة السورية للخروج من الأزمة والذي وردت بنوده الأساسية في خطاب الرئيس بشار الأسد الذي ألقاه في السادس من الشهر الجاري.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: