الثلاثاء، 15 يناير، 2013

مقاتلون سعوديون يطلبون زواج المتعة من 50 سورية ...

في مخيم أطمة التركي 

الذي تحول إلى سوق للنخاسة


شباب المهجر -- كشف أحد اللاجئيين في مخيم أطمة على الحدود السورية التركية عن طلب مجموعة من المقاتلين منه زواج المتعة من "50" لاجئة سورية. وأضاف اللاجىء لصحيفة "زمان الوصل" السورية كان ردي له بالحرف "نحن قادرون على السترة على حرائرنا"، واعتاد المقاتلون اعتبار اللاجئات السوريات غنائم يسهل التغرير بها.

وتابع طالباً عدم ذكر اسمه: "كلام عدد من المقاتلين العرب يجعلنا نطلب منهم أن يعيدوا النظر حول قدومهم إلى سوريا، فنحن نطلب منهم القدوم كنصرة للمظلومين وليس للتسوق في سوق النخاسة".

ويُعرف عن المجتمع السوري انفتاحه ورفضه للزواج المتعدد عموماً فكيف بالذي به شبهة "مدة معينة"، وأضاف ناشط لـ"زمان الوصل" سيتهموننا باختلاق الفتنة ضد المجاهدين، لكن نحن نتحدث عن واقعة معينة عايشتها بنفسي مع اللاجئ، ونناشد جميع العرب فهم المجتمع السوري ونؤكد لهم أن الحاجة لن تفصلنا عن عاداتنا وتقاليدنا، نجوع في الخيم ولا "نستر" على حرائرنا بزواج لن يدوم، وسينتهي بعودة "المقاتل" إلى بلده أو ذهابه إلى أرض قتال جديدة.

ليست هناك تعليقات: