الاثنين، 14 يناير، 2013

استياء خليجي من قذارة الدور القطري الإخواني ...

والإمارت والكويت أول المتضررين


شباب المهجر -- أكدت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن سلسلة من الأحداث والتصريحات والسجالات ما بين القاهرة والإمارات والكويت، إضافة إلى وسائل إعلام محسوبة على السعودية، كشفت عن امتعاض خليجي واضح من إمارة قطر، بسبب دعمها لإخوان مصر والخليج، على حسب ادّعاءاتهم. وهذا الامتعاض لم يُنقل بأي حال من الأحوال بشكل مباشر، وهذا أمر طبيعي في ظل الدبلوماسية الخليجية "الصامتة"، لكنّه جاء عن طريق الغمز واللمز من قبل مسؤولين وسياسيين وإعلاميين.../...

وقالت الصحيفة: تبدأ هذه الأحداث من اتهامات قطر بدعمها لإخوان مصر، وهو اتهام لم يسوّقه الخليجيون فقط، وإنما أيضاً الدول العربية الأخرى، مروراً بالكشف عن خليّة إخوانية مصرية هدفها الاستيلاء على الحكم في الإمارات، إضافة إلى تصريحات لقائد شرطة دبي ضاحي خلفان ومقالات صحافيين سعوديين، وليس أخيراً مع الجلسة البرلمانية السرّية في الكويت التي تناولت بشكل مباشر دعم قطر لإخوان الخليج.

وأضافت: مجموعة من المعطيات، وإن جرى ربطها مع بعضها البعض، تخلص إلى وجود استياء، إن لم يكن هجوماً، على قطر، وإن كانت الوحدة الخليجية قد ترفّعت عن أي خلافات من أجل حماية البيت الخليجي من عدوى الربيع العربي، وتُرجم ذلك بشكل جليّ خلال الانتفاضة البحرينية.

في البداية مع الجلسة السرّية الكويتية، حيث كشف رئيس الحكومة الشيخ جابر المبارك الصباح، عن تورّط كويتيين بخلية الإمارات عبر "التمويل المالي". لم يسمّ رئيس الحكومة الشخصيات أو الجهات المتورطة في هذا التمويل، لكنه أعلن أنه سيكشف عن ذلك بعد انتهاء التحقيقات في الإمارات. الجلسة السرّية لم تتناول فقط تورط كويتيين، وإنما لمّحت إلى دور لدولة خليجية ورئيس حكومتها بأحداث الكويت، التي، باعتقادهم، يسببها أولئك النواب الكويتيون المدعومون من قبلها. لم تذكر الصحف هذه الدولة، لكن مصادر نيابية أكّدت أنها قطر. والإشارة إلى قطر لم يكن من طرف رئيس الحكومة أو وزير الداخلية، بل من جهة بعض النواب في الجلسة عند الأخذ والردّ بينهم وبين الحكومة.

مصادر "الأخبار" نفسها قالت إنّ الجلسة السرّية كانت جلسة استماع محدّدة سلفاً لمناقشة الحالة الأمنية العامة في الكويت مع الحكومة ممثلة بوزير الداخلية أحمد الحمود. وأوضحت أن 24 نائباً رفضوا الجلسة السرّية، لكن الحكومة أصرت عليها، واتضح لاحقاً أنها كانت محقة، لأن النواب ناقشوا أموراً شديدة الحساسية.

ورغم إصرار رئيس الحكومة الكويتية على عدم تسمية أشخاص محدّدين متورطين في التمويل، إلا أن صحيفة "الشرق الأوسط" أشارت إلى "وضع كويتيين على قوائم الممنوعين من دخول الإمارات، ومن بينهم سياسيون وأعضاء في مجلس الأمة يشتبه في تورطهم في قضية خلية الإخوان المسلمين المصريين في مصر".

وأشارت مصادر أخرى إلى أنّ الجلسة، التي استمرت لأكثر من 6 ساعات، كانت صاخبة، وتناولت مواضيع دقيقة وحساسة، وطرح نواب قضية "مشروع الإخوان وعلاقتهم بإخوان الخليج والكويت:". وأضافت: إنّ أحد النواب وجّه بشكل مباشر اتهامات لرئيس الوزراء القطري، حمد بن جاسم، بافتعال المشاكل في الكويت، وتحدث عن علاقات قوية بين إسلاميين ونواب كويتيين سابقين وبين قطر؛ فبعض هؤلاء يقوم بزيارة لقطر كل أسبوع، وهناك داعية كويتي يجري زيارة كل 4 أيام لقطر، بحسب المصادر نفسها.

المصادر لم تذكر اسم النائب الذي أثار موضوع قطر، لكن صحيفة "اليوم السابع" المصرية أوردت أن النائب عبد الله التميمي أثار خلال الجلسة دور دولة خليجية في دعم المعارضة، محدّداً دور رئيس وزرائها في التخطيط لضرب أنظمة الخليج، وخاصة الكويت، ثم تلفّظ ضدّه بألفاظ وعبارات شديدة.

وبالنسبة لردّ وموقف الحكومة ورئيسها من اتهام قطر ورئيس حكومتها، قالت "الأخبار": إن الحكومة لم تنف، ولم تعلّق ولم تصدّق. إضافة إلى الجلسة النيابية العاصفة، هناك موقف لقائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" قبل أيام. هاجم فيه، كعادته، تنظيمات الإخوان، وأشار إلى الخليتين اللتين جرى كشفهما أخيراً في الإمارات، (القاعدة- والإخوان)، وخلص إلى أن التهديد في الاثنتين هو "الإخوان"، فعبد الله عزام بدأ إخوانياً، بحسبه. واللافت ليس حديثه عن الإخوان، وهو ما يعيده ويكرّره ويدخل في سجالات حوله مع متتبعيه على حسابه على "تويتر" طوال ساعات اليوم، لكنه جدد هجومه على الداعية المصري يوسف القرضاوي، الذي انتقد الإمارات من على منبر قناة "الجزيرة" لطردها مواطنين سوريين، متسائلاً: لماذا لم يتحدث القرضاوي عن مواطنين في الدولة التي هو فيها تم سحب الجنسيات منهم؟!!.

ليست هناك تعليقات: