الخميس، 17 يناير 2013

شيخ سعودى: الانتخابات أمر محرم ودخيل من قبل الكفار


والاستبداد بالسلطة

 والنهب والسلب والعمالة حلال


شباب المهجر -- قال رجل الدين السعودي الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك: إن «اعتماد نظام الانتخاب لاختيار المرشح للرئاسة أو عضوية مجلس من المجالس القيادية أمر محرم ودخيل على المسلمين من قبل الكفار». وقال البراك في تغريدة مطولة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: إن «اختيار الإمام هو من شأن أهل الحل والعقد وأهل الشوكة لا عامة الناس» وإن «الانتخاب نظام فاسد لم يبن عند الذين يأخذون به من المسلمين على نظر شرعي ولا عقلي، بل هو دخيل عليهم من أعداء الإسلام بسبب احتلالهم أرضهم والإعجاب بطرائقهم».../...

ولفت البراك، الذي كثيرا ما يثير جدلا بآرائه، إلى أن من الأمور الدالة على حرمة الانتخاب «اشتماله على التشبه بالكفار.. لهذا فهم يرضونه منا ويدعوننا إليه ويفرحون بموافقتنا لهم فيه، كما أنه يرتكز على الدعاية وشراء الأصوات والدعاوى الكاذبة».

وأوضح: «وبعد هذا كله، قد لا يكون فرز الأصوات نزيها، بل يكون للرشاوى والوعود في هذا أثر كبير».

وكان البراك دعا بالموت على كل امرأة تقود سيارة، وقال تعليقًا على دعوة سيدات سعوديات إلى قيادة السيارات العام الماضي، إن «ما عزمن عليه هو منكر، وهن بذلك يصبحن مفاتيح شر على هذه البلاد»، ووصفهن بـ«النساء المستغربات الساعيات إلى تغريب هذه البلاد».

وطبعا لسنا بحاجة لتفنيد مثل هذا الكلام الذي لا علاقة له بالدين الذي جعل شورى المسلمين في شؤون السياسة ملزمة ودائمة مثلها مثل الصلاة لآقترانها بها في آية الشورة، ومعلوم أن مثل عؤلاء الفقهاء المضللون إنما يسعون لارضاء الطاغية الطاغوت من خلال استغلال الدين في السياسة خدمة للفساد والاستبداد، وهو ما يتعارض من حيث المقاصد مع شرع الله وعدله ورحمته.. والنتيجة ما نحن فيه من ضعف وتفكك وتقاتل وضلال. 

أما الكفار الذين يتحدث عنهم الشيخ فالنظام السعودي هو أول المتحالف معهم بل وخادمهم الأمين في المنطقة والعالم عبر التمويل وصناعة الارهاب وحياكة المؤامرات ضد الأمة.

----------------------
وكالات + شباب المهجر

ليست هناك تعليقات: