الأحد، 27 يناير، 2013

حماس تنفي ارسال "عناصر مسلحة" الى مصر ...

لمساندة نظام محمد مرسي


شباب المهجر -- نفت حركة حماس ذهاب اية "عناصر مسلحة" من الحركة من قطاع غزة الى مصر لمساندة الرئاسة المصرية أو مشاركتها في الاحداث الجارية الأن في مصر. وقال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق "ان حركته تنفي نفيا قاطعاً ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام، من دخول اية عناصر مسلحة من حركة "حماس" من قطاع غزة إلى مصر لمساندة الرئاسة المصرية أو مشاركتها في الأحداث الجارية الآن في مصر".../...

وأضاف "نأسف نحن في حركة "حماس" من إستمرار وإصرار البعض على الساحة السياسية والإعلامية المصرية على ترديد مثل هذه الإتهامات والإفتراءات لحركة "حماس" وللفلسطينيين، وإستخدامنا كمادة سياسة وإعلامية في تصفية الحسابات بين الفرقاء السياسيين في مصر".

واكد أبو مرزوق على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" مجدداً على وقوف حركة حماس على مسافة متساوية من جميع الأحزاب والقوى والتيارات السياسية في مصر.

وتمنى أبو مرزوق لمصر الأمن والأمان والسلامة والإطمئنان والهدوء والسكينة.

كما ونفى مصدر امني مصري كبير "تسلل سبعة آلاف عنصر من حركة حماس عبر الانفاق من قطاع غزة بهدف دعم جماعة الاخوان المسلمين في محافظات مصر خلال الاحداث الراهنة او للدفاع عن قصر الاتحادية".

وأكد المصدر "أن ما نشر اعلاميا عن هذه الواقعة هو امر مبالغ فيه بشكل كبير ولافت خاصة وان الطريق الدولي من مدينة رفح وحتى كوبري السلام بمدينة القنطرة مدعوم بأكثر من 30 كمينا للجيش والشرطة تفحص جيدا العناصر الفلسطينية وتفحص بدقة موقف الفلسطينيين القادمين من قطاع غزة سواء بشكل شرعي او بشكل غير شرعي وعبور سبعة الاف عنصر من حماس هو عدد كبير جدا يمكن رصده وكشفه بسهولة ويسر كما ان الجسور والمعديات البحرية بمدينة القنطرة سواء كوبري السلام او معديات قناة السويس التي تنقل المواطنين عبر ضفتي القناة بالقنطرة عليها نقاط تفتيش من الجيش والشرطة وجميع هذه الكمائن بدءا من رفح وحتى كوبري السلام والى القاهرة لديها الوعي الامني التام الخاص بدقة فحص الفلسطينيين".

وتشهد مصر احتجاجات وأعمال عنف على مدى اليومين الاخيرين في الذكرى الثانية للثورة ويتهم ناشطون متسللين مجهولين باطلاق النار على المتظاهرين لاحداث فوضى بهدف افشال الثورة.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: