الاثنين، 21 يناير 2013

المغرب: اتهام محرر صحفي بالقذف ...

بسبب تقريره عن احتساء وزير الخمر

 مدعوما بالأدلة


شباب المهجر -- استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، الأحد، قيام السلطات المغربية بتوجيه تهمة القذف إلى الصحفي يوسف ججيلي، رئيس تحرير المجلة الأسبوعية “الآن” على خلفية إعداده لتقرير صحفي بشأن قيام أحد الوزراء في الحكومة الإسلامية الحالية بطلب خمور إلى غرفته أثناء وجودة في رحلة عمل خارج البلاد.../...

كانت السلطات المغربية قد اتهمت الصحفي يوسف ججيلي، رئيس تحرير المجلة الأسبوعية “الآن” بالقذف، أمام محكمة عين السبع في الدار البيضاء، وذلك على خلفيه قيامه بنشر تقرير صحفي في 22 يونيو 2012 م، تناول فيه قيام عبد القادر عمارة وزير الصناعة والتجارة المغربي، بطلب مشروبات كحولية أثناء رحلته الرسمية إلى بوركينا فاسو.

ورغم قيام الوزير بنفي الواقعة، إلا أن “ججيلي” قام بتقديم فواتير الفندق الذي كان الوزير نزيله، تثبت طلبه للمشروبات الكحولية أثناء إقامته به، ورد الوزير انه لم يكن بغرفته أثناء تسجيل الفاتورة.

وقد تحدد يوم 28 يناير 2013 م، لمثول ججيلي أمام المحكمة، حيث يتوقع معاقبته وفقًا للمادة 52 من قانون الصحافة المغربي، التي تصل عقوبته وفقا لها إلى السجن لمدة عام وتغريمه 100,000 درهم أي ما يعادل 11,955 دولار أمريكي.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: “إن قيام السلطات المغربية باستخدام المواد المعيبة في قانون الصحافة لإسكات الصحفيين يعد انتهاكا خطيرا لحرية الرأي والتعبير”.

وأضافت الشبكة العربية: “ينبغى على السلطات المغربية وقف هذا النوع من الملاحقات القانونية التي يظهر من خلالها السعي إلى إرهاب الصحفيين بهدف إثنائهم عن كشف معلومات من شأنها إزعاج المسؤولين، وهو ما يعد استخداما لحق التقاضي كأداة سياسية”.

وطالبت الشبكة بإسقاط التهمة الموجهة للصحفي يوسف ججيلي، كما طالبت السلطات التشريعية بالمغرب بالعمل على تعديل مواد القانون التي تسمح بحبس الصحفيين وغيرهم في قضايا النشر، إضافة إلى وضع مبادئ واضحة للتفريق بين تهمة القذف في حق عموم الناس وبين ما يدخل في إطار كشف حقائق تتعلق بسلوك الشخصيات العامة ولا ينطوي على سوء النية.

ليست هناك تعليقات: