الأربعاء، 30 يناير، 2013

قرار الرئيس المصري بـ «الطوارئ» خرج من «الجماعة»

حين تصبح الدولة مجرد شعبة

 ملحقة بتنظيم الجماعة


شباب المهجر -- اعترف تنظيم الإخوان وحزب الحرية والعدالة، بأن قرارات الرئيس المصري محمد مرسى، بشأن حظر التجول وإعلان حالة الطوارئ فى محافظات القناة: «بورسعيد، والسويس، والإسماعيلية»، ثم إقرار مجلس الشورى إعطاء الضبطية القضائية للقوات المسلحة، صدرت استجابة لمطالب التنظيم.../...

وكانت صحيفة «الوطن» المصرية قد ذكرت بأن مكتب الإرشاد والمكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة هو من ضغط على الرئيس مرسى ليصدر هذه القرارات، عقب الاجتماع المشترك بينهم  بالمركز العام للجماعة بالمقطم، برئاسة الدكتور محمد بديع، مرشد الإخوان، وحضره نائبه المهندس خيرت الشاطر، والدكتور سعد الكتاتنى، رئيس حزب الحرية والعدالة، وخرج بعدها الدكتور محمد البلتاجى، أمين الحزب بالقاهرة، يطالب «مرسى» بتطبيق الطوارئ.

وكشف حزب الحرية والعدالة ببورسعيد، فى بيان نشرته الصفحة الرسمية للحزب، عن أن الحزب شكّل لجنة لإدارة أزمة بورسعيد، لجمع المعلومات ورفع الواقع أولاً بأول للجهات المركزية، وأضاف: «طالبت هذه اللجنة بتدخل قوات الجيش وفرض حظر التجول وإعطاء الجيش الضبطية القضائية لمواجهة الفوضى، والتصدى للبلطجية الذين يروعون أمن المواطنين ويهاجمون الأقسام، لوقف نزيف الدم، وهو القرار الذى أصدره الرئيس».

وقالت أمانة الحزب: «هناك من يحاول استغلال أزمة بوسعيد لتشويه صورة الإخوان واتهامهم كذباً بأشياء لا دليل عليها»، وأشارت إلى أن لجنة إدارة الأزمة ترسل تقارير على مدار الساعة للجهات المركزية لتوضيح الموقف على الأرض.

وأكد المهندس، محمد زكريا شعبان، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة : «أن التوصيات بحظر التجول وإعلان حالة الطوارئ وضعتها اللجنة المشكلة من أمانة بورسعيد، ثم رفعت للمكتب التنفيذى بالحزب، وبدوره رفعها إلى الرئيس مرسى فاستجاب لها».

ليست هناك تعليقات: