الثلاثاء، 29 يناير، 2013

ست منظمات حقوقية تدعو الإمارات إلى الإفراج عن المعتقلين


شباب المهجر -- دعت ست منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان أمس الإثنين (28 يناير/ كانون الثاني 2013) الإمارات العربية المتحدة في بيان إلى وضع حد لحملتها ضد الناشطين السياسيين والإفراج عن قرابة مئة منهم. ووجهت المنظمات الست وبينها هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية هذا النداء بينما سيستعرض مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وضع حقوق الإنسان في الإمارات (الإثنين).../...

وأكد البيان أن حكومة الإمارات العربية المتحدة أطلقت في مارس/ آذار 2011 «حملة قاسية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين في المجتمع المدني وأنصار الإصلاح السياسي».

وندد بالقرار الذي أعلنته السلطات الأحد الماضي بإحالة 94 إسلامياً أمام المحكمة الاتحادية العليا بتهمة التآمر على نظام الحكم، ووصفته بأنه «مهزلة قضائية».

ودعا الموقعون على البيان السلطات إلى «الإفراج الفوري ومن دون شروط عن كل سجناء الرأي والناشطين وبينهم المدافعون عن حقوق الإنسان» أو إلى ضمان محاكمة عادلة لهم.

وطلبوا أيضاً «وقف كل الملاحقات ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين الذين يعبرون سلمياً عن آرائهم على الإنترنت» و«اتخاذ كل الإجراءات للعمل على وقف التعذيب وسوء المعاملات في أماكن الاحتجاز».

واعتبر البيان أن «اللجوء إلى حظر السفر وسحب الجنسية وحل منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان هي وسائل تستخدمها السلطات الإماراتية لكم أصوات الذين يدعون إلى الإصلاح واحترام الحريات العامة». وطلب البيان أخيراً «وضع حد للتمييز بين البدون (الذين لا يحملون جنسية)».

-------
ا ف ب

ليست هناك تعليقات: